الرئيسية » » قصائد | يسري زكي

قصائد | يسري زكي

Written By هشام الصباحي on الأحد، 10 يناير 2021 | يناير 10, 2021

 الكابتن خيشة


 

                                               __________

كان بيحاول يمسح كل خطوط الجلابية الكستور

ويدخل نُصَّهَا ف لباسُه عَشَان تبقي فَانِلة لَعِّيب 

ويشِب ويتمَختَر 

ويلَوِّن جزمة بَاتَا البيضا بالفلومستر

كان لما يشوف الكورة يقَشعَر 

وينُط يسَخَّن ويصَفَّر 

كات  رِجلُه طويييييلة طوييييلة كإنه زرافة 

وصوابعة بُوز أبريق

كورة المدرسة كات أصلي تجرِّي الرِيق

والحِصَّة بتِخلَص دايماً قبل ما ييجي

عليه الدور في اللعب

كان آخر واحد ممكن ياخدوه في فريق 

فيشُوط يأسُه 

ويفضل يلعب باقي اليوم مع نفسه

بالكورة الخلقان 

المحشورة جوا شراب هَلْكَان

و يسِف تراب الجُرن

ويفضل طول الليل في الحلم يجيب اجوان 


سعد سلامة 

                                                __________

كان أحسن واحد يعمل زُمَّارة من عود برسيم

ويعَدِّي الترعة ولا يقِبِّش 

وينام ع التُوتة وعلي ضهر البقرة 

ويساعد كل الناس في الزرع 

والغُنا والدمع 

والبُنَا والترمِيم 

كان دايماً بيرَوَّح مجروح 

بس بيعمل نفسه سَلِيم 


فايزة الطافشة

                                          _____________

طَفَشِت في القيَّالة ولا رِجعِتش 

وفِضلِت موجودة ف حَكَاوِي الخلق

عن تهمة حرام او عشق حلال  

عن تعب الدنيا و راحة البال 

عن وَسَع العقل وضيق الحال 

عن حكمة تبديل الأحوال 

أمها ماتت م الحسرة 

وابوها اتلفح بشوال 

كل ما يلمح بنت..... يعيط 

ويروح يسألها سؤال........... 


عبدة الكلاف 

                                            ____________

من مُهرة وخمسين سنة 

كان عايش ف اسطبل العمدة 

حافي.... وحاف 

قايم نايم ويَّا الخيل 

لا يشوف حد... ولا بيتشاف 

وف  مرة ف مولد سيدي زويل 

مشي بالمهرة البيضا  وبالنبوت 

ورَمَح بيها بعيد ما رجعش

خلق يقولوا شبعان عيشة ف مركز تاني 

وعنده أراضي ومال وبيوت 

وخلق يقولوا شبعان موت


صابر هَمَّام  

                                                __________

كان بيقَطَّع من جسمه  

ويدِّي ولاده

ويقطَّع من جسمه ويدي الفقرا  

وبقطَّع من جسمه ويدي بلاده 

ويقطَّع من جسمه ويدي الأيام 

صابر مات 

مالقوش ولا لحم ولا عظام  


ف بنوا له مقام

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Follow by Email

Google ads