عارض من ذكريات | علي المضوني

مالهذا الكون أعياه السكوتْ
وتغشى مهجتي ليل صموتْ
وأنا في غربة ثكلى أموت
يحتوني ألمٌ داجٍ مقيت
________________

كلما أشعلتُ قنديل مسائي
أطفأته ذارياتٌ من بلاءِ
مَنْ لقلبٍ في جحيمٍ و شقاءِ
خائر الأنفاس يا روحَ السماءِ
___________

عارضٌ من ذكرياتٍ يانديمي
ايقظ الاشوق في قلبي الكليمِ
لليالي الحب والوجد القديمِ
منبع الحسن و أفياء النسيمِ
___________

كم ظباءٍ في فؤادي تمرحُ
ورفيف الحب عطراً ينفحُ
ومهاتي في الحنايا تسبحُ
والهوى فينا سعيراً تقدحُ
____________
شرفٌ موتي على خدٍ ونهدِ
أتراني في الهوى جاوزت حدي ؟
سوف يبقى في مدى الأيام عهدي
عاطراً بالحب في قربي وبعدي




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة