رفق | إبراهيم داوود



رفق
الليل .. الى وقتٍ قريبٍ
كان شاعرا
له رائحةٌ غامضةٌ 
.. غامضةٌ 
وطازجةٌ
..." كانت تأخذنا الى “وَسط المدينةِ
وَسطُ المدينةِ...
كان رساما وموسيقيا
وشاعرا 
.. وتجرى من تحته الأنهار
تعامل مع حماقاتنا برفقٍ ..
برفقٍ
لا يليقْ
حماقاتنا كانت ناصعةً
فى آخر المطاف
الليل .. ينام فى الخارج
ونحن ننهض كل صباحٍ
كل صباحٍ
نواجه أيامنا
الى وقتٍ قريبٍ
كان الظلام واضحاً





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة