بين زوايا تصدعي | فاديا ناصر

أنا ظل ذاك البعيد..
ينبتُ كالعشب في الوريد
يأسرني طيفه..يسير معي..!
أسقيه الغمام...حفنة من أحلام
كأس من دمي..
أنا ظلٌ في خيال..
يكتبني إسمه تارة...تارة يلفظني..!
يشدو همسات الحنين
يصدح ناي الأنين..
أنا ظلٌ من محال...
يرّف صداه بين مسامعي ..
أنا ظل ذاك الغائب
يمرُّ حانياً ,قلبي يعاتب
أحمل لعينيه السلام
أقطف له ورد السحاب
ألتقيه في السراب
وأهوي إلى مصرعي...!
أنا ظلُ ذاك العنيد...
تشدني أشواقه ...تغيظني...
أتهجى لحن كلامه
أراقب انفعال يديه
يلتصق بي.., يحتلّني
يلثم من الرموش أدمعي..
أنا ظلُ ذاك الغريب
يسامرني صوته...يُتعبني..
أنثر ساعتي الرملية
أحشرُ العاصفة في مخدعي..
أركضُ حافية فوق الأرصفة
بين زوايا تصدّعي..
أنادي جياد خطاه
تأتِ مسرعة ..تتبعني
تتحسس فروة أيامي ...خاصرة وجعي..
تنسابُ عميقا..
وتسكن هادئة بين أضلعي...!

# فاديا #
# Fadia Nasser #








تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة