الرئيسية » , , » من محمد عيد ابراهيم الي مهدي النفري *** نص بقلم الشاعرة عنفوان فؤاد

من محمد عيد ابراهيم الي مهدي النفري *** نص بقلم الشاعرة عنفوان فؤاد

Written By هشام الصباحي on الثلاثاء، 14 يناير 2020 | 3:30 ص




من محمد عيد ابراهيم الي مهدي النفري 
***
 نص بقلم الشاعرة عنفوان فؤاد 
****
صباح النور أخي الحبيب مهدي،
راهنت خيط الصباح عليك، كما توقعت، كسبت الرهان وابتسمت.
لن أسأل عن كأس القهوة التي تحرق شفاهك ببرودتها، أسألك عن كأس الأرق التي تشرب منك حتى مطلع التعب.
أتعلم، أقرأ تماماً ما يدور في بالك، ليتني أتمكن من شرح الوضع بشكل أدق،
(كيف سرق الملاك جنة الرب)*
هذا السؤال كثيراً ما يشغلك صح! لا تحمل خادم النور أي عتب،
ولا تبحث حولك عن أي رد.
(عني لا تسل كاهناً
أو ساحراً
لا يعرفان سرّ اللغة
ولا أرجوحة الحروف
حين التحام المعنى
بالمعنى)**
أنا بين البينين يا مهدي، أؤثث المكان الجديد بما أحب، من حسن الحظ أني حصلت على جناح مناسب، خصصته لمكتبتي. تعرف جيداً أنني كما السمكة لا يمكنني التنفس دون مكتبة.
تسألني ما أنا فاعل عند انتهاء حديثنا؟
أبتعد قليلاً أحاول التأقلم هنا
فكل شيء ثابت سلفا
وأنا كما أنا ليس بوسعي أن أتغير يا مهدي، أكتب، أترجم، أتفقد الأحبة نادراً ما أتابع الأخبار.
وفي بعض الأوقات
(أَرُشُّ عُصفوراً
على كاحِلٍ ونجوماً على الآخر)***
أنا في هدنة مع الحياة يا مهدي
لا صراع ولا جدل ولا فبركة أخبار، لا شقاق ولا نفاق، تخلصت من عبء الوجود.
هنا كل شيء واضح وضوح الشعر الذي طالما سألنا عن ماهيته
أنا فيه الآن.
بت
أعرف سر الخلاص المُخبأ تحت لسان...
كما أن الودائع تعرف طريق صاحبها.
أخي الحبيب اهتم بنفسك رجاءً وهون على نفسك بما تملك.
كل المحبة شاعرنا الغالي الحبيب
****
 اللوحة للفنان صلاح الاعسر شقيق مولانا محمد عيد ابراهيم
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.