الرئيسية » » أيها الشاعر أنا القصيدة | بثينة هرماسي

أيها الشاعر أنا القصيدة | بثينة هرماسي

Written By علي المضوني on الاثنين، 25 نوفمبر 2019 | 7:00 ص

~أيُّها الشاعر أنا القصيد !!..~   

أنت الفَراشُ ..
وأنا الرّحيل ..
 جِسر عُبور ..
 من غَسقٍ إلى وضح ..
 يمتد بين جَناحِك ..
والرّحيق ..
اللفظ سحر ..
 جذلاً ،،
 أو شَجْوًا ،،
والمعنى عبير ..

أنا القصيد .. 
 إن خُنْتَنِي ..
 لا  أرْض تأوِيك
 لا طائِر يعود إليك
و لا سماء تبكيك ..

لا غيم يُمْطرك
 لا بذر يُخْصبك ..
 ولا النسور تُحلّق مَدَاك

 إنّي الرّحيل ..
 وجِسر العبور ..
الى مدى
حرّ  رحيب ..

 أيّها الشّاعر !
أنا القصيد ..

اِنطِقْني !
 أو دَعْني أنطِقُك !

  اِخصبْ بِي !
  أوْ دَعْني أَخصِبك !

 اِلْبَسْنِي
اُسكُنِّي !
تعرَّى مِنِّي !
 لِجْنِي !

 أوْ دَعْنِي !
 ألْبَسُك ،،
 أسْكُنك ،،
 أتعرّى مِنك ،،
 وألِجُك ،،

 أنا القصيد ..

  أيُّها الشّاعر !
تَنفّسْنِي !
عِشْني !
اُكتُبْني من شِرْيانِك !
 اِجمحْ بي !

  ترجّل عن وَهْنِك
اِنتَصبْ ! .....
  تأمّلْني في وجدانك ..
اِمْتطِينِي بُرَاقًا !
 لا تَكَلّ الصُّعود بي !
 لِأشْمَخَ ..
  وأعْلُو ..
 وأسْمُو بك ..

 اِسْقني !!
 من هطْل تَرْحك
توقا وشوقا
وانهمار ضياء ..

 لا تَمْتَشِقْ نارِي
من لهيب ضَنِين !

 خُضْ بي حُرُوبَك !

  حَبِّرْنِي بُركان غضب !
 وصدَى هُبوبَ الشّعوبِ
 ضدّ الطغاة ..
 والجائرين ..

 هذي  حروفي ! ...
  اُرْجُمهُمْ بها !!!
 تغدو حجارة من سجّيل !!

  أيّها الشّاعر الحرّ !!
 أنا القصيد ..
                     !!‎ْلا تَخُن 
           
                     بثينة هرماسي


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.