الرئيسية » » قصائد من ديوان جحيم | محمد أبو زيد

قصائد من ديوان جحيم | محمد أبو زيد

Written By هشام الصباحي on الاثنين، 14 أكتوبر 2019 | 6:37 ص

قصائد من ديوان جحيم


محمد أبو زيد

"كلمة حلوة، وكلمتين"

لو عشتُ في السبعينيات
لتزوجتُ داليدا
أنتظرها في المطار
ثم آخذها إلى غرفة نائية في شبرا
غرفة وحيدة بلا أبواب ولا نوافذ
ندخلها من السقف، ثم أبنيه فوقنا
وأقول لها: غنّ
فتغني، حتى تطير الغرفة مثل بالون
تغني حتى تتحول الحيطان لبلّور كاشف
تغني حتى تتجاوز الغرفة الأرض
فتصمت
وأصمت
نضع أيدينا على الجدران الزجاجية
نتأمل في انبهار
ملايين النجوم في الخارج
تحملق فينا
ولا نعرف ما الخطوة المقبلة.


****


حروب لا نهائية


ذات يوم 
ستتعطل الحرب
فنهرول سريعًا إلى أماكننا القديمة
نفتح الأبواب
فنجد الجثث على السرائر،
رماد المصطافين على الشاطئ،
بقايا النادل في المقهى،
مقابر الأطفال في ملعب الكرة

ربما ساعتها، نعيد ماكينة الحرب إلى العمل
حتى لا يفجعنا الغياب.

***














قصة الحضارة

اسمي ويل ديورانت الثاني
الأول كاذب بالمناسبة،
خنقته الحقيقة فمات
فلا حضارة ولا يحزنون
هناك دماء على النافذة منذ الصباح
لن أمسحها
حتى لا أعطي مبررًا للتاريخ أن يعيد نفسه.
ثمة فئران تمرح في البلكونة
لن أربي قطة
حتى لا تحدث مذبحة جديدة.
يوجد عش نمل في طريقي للمطبخ
لن أهدم حضارة قديمة
لأوسّع مكانًا لقدمي.
حذائي الأيمن بجوار شقيقه الأيسر
أمام الباب
كمدينتين قديمتين
تطلان على النهر
قدماي تخرجان منهما
كبرجين شاهقين يتجولان في الشقة
بحثًا عن أين تركت مفاتيح العالم.




التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.