الرئيسية » » ومضات هايكو | علي المضوني /اليمن

ومضات هايكو | علي المضوني /اليمن

Written By علي المضوني on الأحد، 15 سبتمبر 2019 | 12:23 م

كتبتها على خد القصيدة
من أول السطر
وحتى آخر العُمُر
••••••••••••••••••

تحت جُنْحِ الشَّك
يَنْمو لبَراعِمِ  الحُبّ  شَوْك

•••••••••••••••••••••

هزيم ُرعدٍ ووميضُ بارق
تهطل ديمة الشوق
مواسم الحب
••••••••••••••••••••••

افتحي عينيكِ
أنا الواقفُ
عند أهدابك
دعاني الشوق
•••••••••••••••••••••••

مابينَ غَبْشَةِ الرحيل
والخيط الأبيض من الوداع
يزهرُ الأنين

••••••••••••••••••••••••
كلاهما يتلذذ بالآخر
شفتاها وبنت الكَرْم
•••••••••••••••••••••••••

صارَ لي جناحان
ريشهما من ضفائرك
••••••••••••••••••••••••

من هجير الصمت
في عينيها
تلسعني سياطُ الكلمات
•••••••••••••••••••••••

يتجمهرُ الشوق
ويثب الدمعُ خطيباً
في ساحتها
قلبي
••••••••••••••••••••••••••

هناك على بعد شوقين
سيظل في القلب تذكار
أطلال حبي الدَّارسة

•••••••••••••••••••••••••

تتونستْ دقات القلوب
فاخضرَّتْ سنابل الحب
سهلاً وواديا
••••••••••••••••••••••••

في دارنا شجرة مثمرة
تؤتي أكلها كل يوم
أمي
•••••••••••••••••••••••••

وهي تقبل أهدابي
هدباً هدبا
همستْ في مسمعي
لايجود الدهر بمثلك
الا مرةً واحدة
••••••••••••••••••••••••

فقدتْ نصف شاماتها
عندما رقصتْ على
دقاتِ قلبي
••••••••••••••••••••••••
وَشْمُ الرَّحِيلِ
على جفنٍ كَلِيل
دمعةٌ محبوسة
••••••••••••••••••••••••••

يدهسُنَا بلارحمة
حين غفلة
قطارُ العُمرِ
بلامِكابِح
•••••••••••••••••••••••

صنعاء معشوقةٌ صمَّاء
وأنا عاشقها الأبكم
••••••••••••••••••••••••••

انفضيني من ذاكرة الجرح
مكتضةٌ أنفاسي
بغبار الوجع
••••••••••••••••••••••••

إن قلاني قلبُك
كان شفيعي اليكِ
شامةُ خدك
••••••••••••••

على شفق ٍ مرصع
بنجيع دمعة
تستفيق أجفان الذكرى

•••••••••

كلما انطفأتْ
مصابيح ليلي
يشرق طيف الحبيبة
في قنينة عطر

••••••••••••

ذاتَ رشفةٍ من ثغرها
أضعتُ شفتيّ
••••••••••••

ذاك النهد يشمَّر عن ساعديه
رغبةً في عراكي
•••••••••••••


يمتَدُ من سطح قلبي
وحتَّى سِدرةِ المنتَّهى
حبلُ الرَّجاء
••••••••••••••••


صدرها منصةٌ
من لُجَيْن
نهداها يُشَيِّدان
حِصن الغِواية
••••••••••••••


يتناغمُ
صريرُ الأنفاس
مع جنون القُبلات
شامةً شامة
•••••••••••••••

أقْطَعُ الدَّربَ اليكِ
مُغمَضَ العَيْنَيْن
أرَاكِ بقلبي  ••••••
••••••••••••


الوطنُ للجميع
القشة التي قصمتْ
ظهر البعير

علي المضوني
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.