الرئيسية » , » نغم خفيف | ألاء حسانين

نغم خفيف | ألاء حسانين

Written By هشام الصباحي on الثلاثاء، 9 يوليو 2019 | 3:01 م

إلى مصطفى، النادل في مقهى باب توما، الذي أعارني أوراقاً لكتابة هذه القصائد.


(1)
يدلني النغم على الفراشات الصفراء
التي تذيل الضحك..
في مقهى باب توما
ماذا سأقول للنادل؟
رجل في الأربعين لا يبحث عن شيء.

المظلات مطوية
والأضواء بلا أجفان.

هنا، حيث السعادة لا يمكن تجنبها..
يمكن أن أقول

للطفل الذي يجلس وحده بجانب الراية:
لا تحمل شيئاً..

قريباً، لن تحتاج إلى ذراعين
لجرّ حياتك.

قريباً جداً، سيطفو العالم.


(2)

هل تكفي خمس دقائق
لكتابة قصيدة
عن الرايات الحمراء التي ترفرف في التلفاز
عن اللافتة الصفراء للمقهى
الذي كان ساحة..

عن أمهات صغيرات بلا أثداء
يلعقن المصابيح.

هل تكفي خمس دقائق
لأقبّل المياه

وأقول للحياة الباردة
كم يمكنك أن تكوني جميلة ولامعة!

بقدمين خفيفتين
وخمس دقائق
قبل أن يتحرك الباص
ويختفي الرفاق في الليل..
أنا هنا، لأحضن العالم.

*شاعرة من مصر.


اللوحة للفنان سمعان خوّام


المصدر ضفة ثالثة العربي الجديد في 7 يوليو 2019

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.