الرئيسية » » الطعنة المشتهاة | حسن بن الزاوية

الطعنة المشتهاة | حسن بن الزاوية

Written By علي المضوني on الثلاثاء، 2 يوليو 2019 | 11:18 ص

▪  الطعنة المشتهاة

بمحضِ إرادتِيَ انهزمتُ
هذا لا يعني أنه كانت لدي فرصة للإنتصار
كل ما في الأمر
أن العمر اختفى في ظِلِّكِ
فآثرتُ الإستسلام كَثَوْر الكوريدا
رغم ذلك ما زال هذا القدر
كَمُصارِع الثيران
يُصَوِّب سيفه نحو مَقْتَلي
أنتظر فقط
أن تصل ذُؤابة السيف إلى قلبي
لعلني أحيا...

أيها المصارِع
دعني أحيا في ظلها
و أَسْرِعْ في تسديد
طعنتِك الأخيرةِ
أَ لا تراني مُقْعِياً
متوسلاً...
قصائدي تسيل من جسدي
لساني لاهِجٌ بالشكوى
مُتَدَلٍّ لاهِثٌ
و بُخار الحياة كاد يَنْفَد...

و في مشهدٍ آخَرَ
أراني أعصِر من دالية الأمنياتِ
خمراً
أُثَلِّجُه بمكعباتِ الخيباتِ القديمةِ
و أوزعه على المتفرجين
على المشهد الأول
في كؤوس من بلاستيك المشاعر
كي يرفعوها نَخْباً جماعيا
عند الطعنة القاضية...

هيّا ، أيها المصارع
ارحم هذا الثورَ الأسودَ
المستسلمَ بين يديك
سَدِّدْ طعنتَك المرجُوَّةَ
قبل أن تَسْخَنَ الخمر
في كؤوس المشاعر البلاستيكية
أريد لهذا الجمهور
أن يختم سهرته
بأنخابٍ شهيةٍ
عند رؤيتهم للثور
ينتفض حيّاً
بعد طعنة القدر / المصارِع المشتهاة...
                             

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.