الرئيسية » » كراتين فارغة مهملة ملقاة في الخرابة | أمجد ريان

كراتين فارغة مهملة ملقاة في الخرابة | أمجد ريان

Written By هشام الصباحي on الثلاثاء، 9 يوليو 2019 | 2:34 م

كراتين فارغة مهملة ملقاة في الخرابة   

..

موقف السيارات مزدحم بشكل خانق 
والازدحام حماقة من حماقاتنا ، 
والإنسان دائماً مسكين :
وكلما توسعنا في محيط علاقاته : بدوائر أكبر فاكبر 
سنكتشف أنه أشد مسكنة ، وأكثر ضعفاً :
كل مايواجهنا من تفاصيل ، هو عقبات مؤلمة 
تعطل الحياة : 
أنا مثلاً ضاعت مني مفاتيح الدولاب 
ومهما نفعل ، تتفاقم المشكلات أكثر
والغموض هو المنطق الرئيسي ، وهو المتحكم في كل شيء
وعلى سبيل المثال فإن مصير الرجل الذي تحرش بامرأة في السوق 
كان المصير الأسود ، على الرغم من أن رجلاً آخر
كان قد تحرش بالمرأة نفسها 
في السوق نفسها ، ولم يحدث أي شىء .
.
أحس دائماً بأنني أكذب على نفسي ، وعلى الآخرين 
وأن المعنى الذي كان خافياً : اتضح وازدهى 
والمعنى الذي كان واضحاً وضوح الشمس 
صار غريباً غير مفهوم ، 
وكل مايقوله الناس يشير إلى أفكار باطنية مختلفة 
فالتعبير الجنسي العابر ، قد يكون نوعاً من العودة إلى الرحم 
بوصفه ملاذا للذات المهزومة 
وبحثي عن اللحظات الفانتازية الساخرة 
قد يكون نوعاً من الضعف ، والهشاشة بلا حدود .
.
ثقافة المصريين الأمريكية الجديدة ، غزت الأفواه 
في النادي ، وفي الشارع ، وفي هواء الحجرة
ويبدو أن تغيرات بنيوية تحدث :
فالزوج كان يواسي زوجته ، ويقول لها :
أن البيض الطازج يملأ الرف الأول في الثلاجة
وأنا كنت أتكئ بقوة ظهري كلها على مسند الأريكة 
والمذيعة أمامي تقول في الشاشة : إن الخجل فرصة 
تتيح للفتاة أن تبدو متوردة الوجه بدون ماكياج .
.
الغموض بحر فياض ، لا نهاية لعمقه 
الغموض منطقة آمنة لكثيرين 
الغموض صعب للغاية 
والغموض سهل يسير  : 
كنت أمشي في الشارع الجانبي  
وذاكرتي تتشظى 
كنت أمشي ، وحين توقفت قليلاً :
أمام يافطة مكتوبة بخط يدوي 
لم أتمكن من القراءة ، لرداءة الخط 
ظللت أحاول تفسير أي منطق 
يمكن أن يلم تلك الحروف اليدوية 
ولما فشلت تماماً 
واصلت المشي الحزين الكسول 
في الشارع الجانبي .
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.