اغضب | بسام المسعودي /اليمن

اغضب
فـالآتين خبايا أصابعك
لن يقرأوا معانيك الدفينة
اغضب فآخر الليل
معتم مثلك
و أنت عيوب لم تصلحها
بعد نصوص الضوء ،
اغضب فكل
شرايين الوقت خالية
من التخثرات
ولا شيء يضخ فيها
كي تشرق روحك أو تهيج
فيك بلاغة الكتابة الباردة.
امضِ بعنفوان السكارى
نحو ليلك الركيك ،
رص على رف الحكايا
وشاية المطر لروحك اليابسة
علق على حبل الليل
بكاءك الرخو ،
امضِ برفق الحيارى
صوب ظنونك بالثمالة
تجيء بك حانات الباردين
مثلك ،
تجيء بك منازل اليائسات
من الحب
و مقاهي الرجال الهالكين
من اللـؤم
و لا لؤم إلا ما مضى
إليه عنفوان قدميك الحافية .


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة