كانت تتجول في مخيلتي | عدنان اليوسفي

كانت تتجول في مخيلتي
تكشفُ عن ساقها
ثم تهز الطرف نحوي
فيهتز قلبي مرتين ورجفة
تشعر بي وانا أنصهر
ثم تعاود محاولة الاغتيال
مرةً أخرى
تلفّ خصرها حول ضياع أنفاسي
ثم تقفُ على أقدام نهديها
لترد لي صفعة الضياع عنها.. ؟

مازالت تفترسني..!
بعد أن أصبح جثماني رمادا
و روحي مسكوبةً في كوب ماء
تعقد نيّة الصيام عني
فتقطم من ثغري
رطباً كأنها قُبل
ثم توسّدني بين ذراعيها
جسدا بلا روح
خالياً من الاحلام ..



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة