سرنا الصغير | لطيفة حمادي

‏لا زلتُ أحمل سرنا الصغير
‏في جيب أفكاري يراودني الحنين
‏كي أبوح به على الملأ !!
‏لأعود وأخبئه بين حنايا قلبي
‏كأمٍ تخاف على صغيرها من الضياع
‏هل يا ترى لا زلتَ تحبني !!؟؟



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا