الرئيسية » » أوجسَ خيفةً قلبي | علي المضوني

أوجسَ خيفةً قلبي | علي المضوني

Written By علي المضوني on الجمعة، 22 مارس 2019 | 7:11 ص

أوجس خيفةً قلبي
ذات عمرٍ  يستنشق
عرام الشباب و يتقد فيه
روح الهوى
كان الامل دثاري
والمنى اشراقة
صبح يملؤ بالنور
شهقات الادمية
في ذرات الرمال
وهمهمات الظلال
منذ نعومة ايامي
وانا استنهض العالم في
نفسي لامتطاء الحلم
الشارد مني حينا"
ويستعمر حياتي المحدودة
بأنفاسي وملامحي
أحيانا" أخرى
ومابين غيمات الحلم
وصهوته
نبت الالم في غير
موعد ولاموسم
واورق واستفام واستوى
علي قصاصات
أهداب الليالي
فأوجس خيفة قلبي
تفتت الضوء وتغشاني
روح الانهزام والانكسار
وفي لحظة من التيه
يرمي بي من ريح الي
ريح ومن ظلمة الي اخرى
موشحة بسواد الاسي٠٠
كانت ( هي ) هناك ترمقني
بعينين حالمتين
يشع منهما حنان العالمين
وطهر النبيين ٠٠٠
حنان وسناء 
روح ممزوج بأقل القليل
من القسوة التي تلزم
لإعتلاء صهوة الحلم
وترويض النفس على
مقارعة الايام والألم
أخذتـ  بقلبي.
وانا تتجاذبني أيدي
السقوط الي الهاوية أعطتني
كلما لديها من لوازم الحياة
وقفت ُ وارتفعت ُ وامتطيتُ
صهوة الحلم واعتليتُ الصعب وانتصرت
وما كان لجوادي ان يكبو
بعدها ابدا
وهاهي اليوم
مازالت تراني ذلك
الطفل الذي شرب منها
أبجديات الحياة
وتشرب منها أصالة الروح
وطهارة ونبل الانسان
وانا اسمع صغيري
يناديها جدتي
وانا أقبل يديها
وانحني وانحني
لامي٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
علي المضوني











التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.