الرئيسية » » مدَّ يدك | أحمد إسماعيل / سوريا

مدَّ يدك | أحمد إسماعيل / سوريا

Written By علي المضوني on الأحد، 31 مارس 2019 | 5:29 ص

مد يدك
و أنجدني  بلفافة الأرق
المتعشقة من متاهات بنانك
فلا وهم لفراغات بينها
لأن
خلاصة السكر
ذائبة في طيات
ذاكرة اشتهاء حلم
يمقت أسئلة المستحيل
الجاهل لمدى
غنى كفك
فالشمس تشرق من هناك
في رمادية الشتاء
وأطياف البرد
التي تسجن الفرح
دفء قصيدة وأمنيات ربيع
معقودة على ضفائر حروف
كلما هزها نسيم الشوق
عانقها بجنون
أحضان سطر
يهمس بصدى اسمي
مع أوبرا  الصباح
التي لا تنفك تعزفها بلابل العشق
على نافذتي المطلة على عينيك الحوراءتين
حيث أنا
أبحث عن كلي في جزيئاتها المنعكسة
على أجنحة ثغرها
و هي ترفرف لتحلق عاليا
فوق سراب الشك
بقبلات اليقين تنادي...
اللمسة الغارقة بالحنان
قائلة بملء جوارحها المتيمة
خذني
بين راحتك الخضراء
وألبسني من عرائشك
خاتم ياسمين
وطوق حب من زهورها البيضاء
المتلألئة على عنقي
لتفوح بها أوردة
حفر مجراها بردى
بنعومة أطرافه
وأنا أتأمله
كيف يعيد هيكلتي
كغوطة تتنفس دمشق ؟
بقلمي  أحمد إسماعيل  سوريا






التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.