الرئيسية » » حاج إلى الحقول النائية | ناصر مؤنس

حاج إلى الحقول النائية | ناصر مؤنس

Written By Hesham Alsabahi on الثلاثاء، 1 يناير 2019 | 2:06 م

من كتاب ناصر مؤنس الجديد : صوفيّ – عَشَّاب ( حاج إلى الحقول النائية ) 
شعر و ترجمة غرافيكية 


- هل وصلت ؟.
- لا ، يا صوفيّ يا عَشَّاب
أنتَ على الطريقِ إلى الحقولِ النائية . 

1

جَمَعَ ألمه وصورة موته 
وأَوْقَدَ نيرانه .  

ليس طبيباً ، ليس صيدلانياً 
الأعشاب تنمو على جسده 
ويعود إلى آخر لحظة سلام عاشها الإنسان مع الطبيعة . 
ربما ، أطفأت العقاقير نظرة عينه اللامعة
ربما ، هدمت السنوات روحه الشبيهة بالأقواس أو الشرفات
ربما ، عادت الملائكة إلى بيوتها السماوية ، ولم تسمع صلواته .
ربما ، خرج من اسطورة قديمة ، وسط الأشباح والأوحال.
لكنه ليس ساحراً
ليس طبيباً وليس صيدلانياً
سمع الصوت الذي في داخله 
و راهن على لغة العشب أزيد من الكلمات.

لا يريد أن يبحث عن عشبة الخلود 
يريد أن يصنعها.

جَمَعَ السحر والعقاقير
جَمَعَ الأضاحي / مسك الجن / الإيمان /الجزع البدائي  
جَمَعَ التراب /الرماد / الحكمة و العدالة
أصغى إلى الافتتان السري الخافت الوديع   
و أراد أن يصنع ترياقه الخاص لشفاء الروح.   

تذكر الأسلاف الذين عرفوا طريق الغابات
تذكر أجداده الموتى وهم يظهرون بأجساد شفيفة 
تذكرهم كيف يمرون عبر الجدران والأشجار والأشخاص
تذكر أرواحهم تسمع شدو الطبيعة
وترقص على إيقاع ماضٍ بعيد.

تذكر خيالاتهم مرتدية أوراق حشيشة القروح
تذكر الصلوات الخافتة ، الطقوس الغامضة ، قوة الإيحاء
تذكر ضيوف الأولياء و أحلافهم  
وضع يده على فم القصيدة لتصمت 
و أَوْقَدَ نيرانه . 




2
عرف تجربة الموت وها هو يحيا في عمر الانبعاث
في المرآة ، يرى جسده ، تحول إلى هيكل عظمي.
لم يعد مهوساً بالحياة ، هو يطالع الآن المصير العجيب للقاطنين في الأرض. 
لم يعلق الآمال على نهاية سعيدة ، يريد ميتة سريعة ومؤثرة. 
كان يكره الأطباء وشركات التأمين على الحياة 
ويريد الموت بلا عون من الأديان .

لا يريد أن يعرف غايات الرب المبهمة
ولم يعد ينتظر معجزة .   

أراد أن يغلق الباب على الذكريات و التجارب
يرى حياته في صورة العشب
لكنه ، ليس طبيباً ، ليس صيدلانياً 
قرأ على العشب تعاويذه
جَمَعَ العصفر /ما يعقد من الرياحين 
جَمَعَ قُرَّةُ العَیْنِ /ماء السماء 
جَمَعَ ما ليس بحمض ولا عاقول 
جَمَعَ كُحْلَ الغَیْثِ /ما غمره اليباس 
جَمَعَ الشعر بالسحر ، الكلمات بالأعشاب ، العقاقير بالتعاويذ
وأَوْقَدَ نيرانه .






التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.