الرئيسية » » بيننا سمكة | عبير عبدالعزيز

بيننا سمكة | عبير عبدالعزيز

Written By Hesham Alsabahi on السبت، 10 نوفمبر 2018 | 1:26 م

                          بيننا سمكة

                                 

لأصنعُ من البحر
جواربًا أرتديها
في حفلات المساء
لتكن جواربي
مليئة بالأسماك الملونة
كى يبتهج أصدقائي
يقولون بصوت واحد
لي ذوق جميل
الوحيدة التي أدلي بقدميَّ
في الماء مرتدية الجوارب
لعل ماء الجوارب يختلط ُ بماء البحر
لعل أسماك الجوارب تهرب للبحر
لعل بعض أسماك البحر تعلقُ بجواربي
لكن ماء جواربي ساكن
أمام تدفق وسرعة ماء البحر
---------------------

شبكة الصياد بثقوب كثيرة
لتكن نوافذ تودع منها الأسماك
مياه البحر وهى راحلة
بعيداً عن الديار
مثل نوافذ الطائرة
التي تعلو بجانب السحب
عندما ترتفع بعيداً
عن أرض الوطن
نرى معها كل شيء صغير
تسقط دموعنا الغزيرة
لنترك ذكريات
كانت موسيقاها
بداخلنا لسنوات عديدة
عرفتُ الآن
لمَ لمْ تصنع شبكة الصياد
مثل منديل شفاف ؟!
---------------------                                
عندما أنظرُ للبحر
أرى جمال البحر
لكنني لا أرى الأسماك
عندما أنظرُ لتلك اللوحة
مرسوم فيها البحر
أرى جمال البحر
لكنني لا أرى الأسماك
خذ الكاميرا واذهب للشاطيء
التقط صورة فوتغرافية للبحر
سوف ترى جمال البحر
حتى الفوتغرافيا القديمة
فوتغرافيا الأبيض و الأسود
لا تُخفي جمال البحر
لكنك لن ترى الأسماك
لذلك عندما تسلم على صديقكَ في الصباح
ترى بهجة صديقكَ، أو تراه حزيناً
ربما غاضباً، أو مغروراً بنجاح مؤقت
ربما مختلفاً معكَ في أمر ما
أو متصالحاً مع آخر لا ترغبه
ربما يأكل مربى التين وأنت تحب الجبن الأبيض
لا تنسى ذكرياتكَ معه التي بداخلك لسنوات
لا تنسى عقله الذي بفضله اقتربتَ منه
لا تنسى تقديره لكَ ذات يوم
لا تنسى أن كل تلك الأشياء بداخله
لذلك عندما ترى جمال البحر
إياكَ أن تنسى
أن هناك الكثير والكثير من الأسماك.
---------------------
لماذا لا يضع الضابط
على كتفيه أسماكاً بدلاً من النجوم
النجوم تلمع وهى ثابتة
عالية وبعيدة رغم جمالها
لكن الأسماك مختلفة الأشكال
مختلفة الألوان والأحجام
تتحرك في الليل والصباح
تجعل للبحر رائحة نحبها جميعاً
فلولا الأسماك ما كان البحر بحرا
لولا الأسماك ما كان صيادُ ُولا شبكة
لمَ نرسم نجمة كبيرة
في كراسة الطفل الصغير ؟!
عندما يجيب مسائله بنجاح
لمَ لا نرسم سمكة ؟!
السمكة تُضحكه
السمكة يحبها
السمكة جالبة للرزق والحظ
فإن كان الثعبان رمزاً للصيدلة
التمساح ماركة مسجلة للملابس
الدب الدمية المفضلة للصغار والكبار
فلمَ الأسماك لا صوت لها لديكم ؟!
رغم أنكم لم تكبروا
إلا ومعكم الكثير من الأسماك
عندما تبحثون في أجسامكم
ستجدون أى جزء ولو صغير منكم
مليئًا بالأسماك.
--------------------------.
                     
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.