الرئيسية » » على شفا جُرْفٍ هارٍ للرحيل | علي المضوني

على شفا جُرْفٍ هارٍ للرحيل | علي المضوني

Written By علي المضوني on السبت، 20 أكتوبر 2018 | 12:09 م

لم تعودي مجبرةً
اخلعي عن عينيكِ قناع
المسافات
يكفيكِ حشوَ أنفاسي
بغبار سَدِيمك
أسرجي خيالك
بوسواسٍ عقيم
تأرجحي على منحنى سرابك
فإني قطعتُ وتين المستحيل

أطفأتُ ثورة بركان عشق ٍ مجنون
ظلَّ يستوطن كياني
يلتهم ثواني العمر
وأنتِ تتسمرين عند ظل
الأماني
على شفا جُرفٍ هارٍ للرحيل
فانهارت ثرثرات الحب
في قعر العدم

أربعُ سنواتٍ عجاف
 أنهكت سنابل الشوق
وتغشاها يباس الكلام
وطغى عليها مَحْلُ المواسم

كنت ُ انا هيثمك المسافر في دمك
أرمق مداك البعيد
بعبرةٍ تتدلى من مثاني الوجد
فما أكرمتِ مثوايَ
ولا طمستِ أطلال منفاي

ستعجنُ الأيام
فتات قرابين عشقك
الغافي على  شط العابرين
ليصير أرغفةً.لعوالم أخرى
تقطن جيوب لياليك

الأحلام ياصغيرتي
لاتولد في نشوة اليباس
والشذى لايضوعُ
 في جوف زجاجةٍ صماء

استمري في تهذيب
طقوسك الغجرية
أشبعي رغبةً في ديجور السنين
وفي تأتآت الوقت
فلن تضيق مواقيت الصبر

نزعت كلي منك
فماكان لي أن أغرس
حزني وشجني
 في عظمك العاجي
حزني ونوحي لنفسي
وللنسيم مغناي
وأدت خيالك في صميم
الذكرى
وعانقتُ  مواسمي

فها أني
كسرتُ طوق أوهامي
وفردتُ جناحيْ للريح
سأملأ رئتي برذاذ غيمةٍ
تغسل قلبي الشغوف
فتنمو في وريده
طفلةٌ من عطر
تتوسدها قصائدي
عمرا ًبلا لغوب
فقدري الذي فرض عليَّ الهوى
وقلبي المغمور بالصدق
سيرداني الى معاد..



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.