الرئيسية » » شِتوية الميلاد | علي المضوني

شِتوية الميلاد | علي المضوني

Written By علي المضوني on الجمعة، 5 أكتوبر 2018 | 5:08 ص

حتى متى تتعمدين إحالتي
للوهم للتيه المخيف وللشجون؟

للسير في درب الكآبة والأسى
للموت في صمتِ الوساوس والظنون


وحدي يباغتني صرير النوح
تخنق مهجتي كفُ الأنين

بؤسي وأنتِ تتوأما في مقلتي
فهوت بأعماقي مغبات السنين

ألمٌ يجاهر في معادتي وتعذيبي
وعشق ثائر الأنفاس كم أعيا العيون

تغفو على جفنيَّ أوجاع النوى
وتمزق الأحشاء أسياف المنون

ياتمتمات الوجد في روح الغوى
من ذا سوى عينيكِ يمنحني السكون

من ذا يقاسمني ويهديني تراتيل الغُنا
طرباًسوى شفتيكِ يا سِفْرَ اللحون

أواه يا شتوية الميلاد في قلبي
وقبلاً كنتُ رهن الحزن مقطوعَ الوتين

فتبرعمت أكمام عمري نشوةً
يا آخر الإسراء والعشق الجنون

يامرتع الحرف الخصيب ترنمي
قيثارةً تحكي لظى الحب الدفين

ياسدرة الولهِ الملون بالسِّنا
ناحت على خديكِ ورقاء الغصون

فتراقصت روح الحياة وزانها
من شامةٍ في الخد آيات الفنون

فأنا بغير هواك لحن دامعٌ
وبغير حبك لا أعيش ولا أكون

طبعي الوفاءُ موسدٌ بلواعجي
ماعشتُ لا أقسو وقلبي لن يخون











التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.