كثير من الوقت | محمد الظافر / اليمن

كثيرًا من الوَقت
هُو ما خَلّفه غيابك .
وها أنَا أتحَايَل علَى الزَّمن عبَثاً ..
 فمَاذا أفعَل بكُلّ
هَذا الفَراغ العَائِم حَولِي ؟
مَاذا أفعلُ بزُجَاجَات العِطر
 البَائِسَة التِي تنتَظرك ؟
وفَيرُوز التِي تُغنِّي
 والمَطر الذِي يُداعِب
 زُجَاج القلْب الحَزين ..
 وَكُل الرّوايات
 التي اشتَريتها لنقَرأها معا ..
 مَاذا أفعل حِين يهجم
الحَنين عَلي صباحا
 وأنا أرتَشِف قهْوتي البَارِدَة دُونك ؟!!











تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة