ثنيات الوداع | علي المضوني

انصت منَكَّساً  رأسي
أسمع عويل إعصارالرحيل
أرمق وجهي
في كاس نبيذ ذكرياتي
تتخطفني الليالي
ترمي بي وحيد الوجود
منكسر العود
يتمطى في عرصات العمر
شجنٌ يتلذذ بمرارة اغترابي

في داخلي وطنٌ جريح
وفي عينيَّ ترتسم
خيالات حب ٍ ذبيح

أنيخ راحلة الذكريات
اتكيء على ظلي
أمد يدي في جيب الأماني
تلسعني أشواك الفجيعة
تتأود في خاصرتي مدية غادرة
تقهقه في أعماقي سخرية الأيام

آه يا أنا
كانت لي ولها هنا
عصافيرٌ من الأحلام
وها أن أناملهاعند ثنيات الوداع
ترسم ملامحي على صدر  القصيد
وتتبرقع وجنتاهابشنان الدموع
وللتحنان في أعماقها أنين موجوع

---------------------


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة