لاشيء يشبه بريق عينيك | مفيدة الوسلاتي


مُنذ رحلت
مُنذ نبْضةِ ٱلفقد ٱلأولى
صام قلبي عن ٱلبوحِ
ورهن أَوردته للألم
وفراشات فكري
 تبْحثُ عن زهر ٱلحقيقة
بين أزقّة ٱلذكريات
قطارُ صبري يسيرُ بعناء
 بين جبال الأنين
بَيْنَما يُمزّقُ ٱلبوْحُ
 فَمَ الضمير ٱلأبْكَم
وَصُنبور ٱلذّاكرة
يقطُر سكيب ٱلحنين من عيْنيْ ٱلأمَل
كطفلة أتسائل؟
 كيف سأجدُ وحيدةً طريق ٱليقين
لا شيئ يشبه بريق عينيكحين تلمحني
غيررائحَة أمّي وهي واقفة حذْوَ ٱلتّنور
أحاول جبر ضلع ٱلحاضر ٱلمكسور
فتتبرّعُ آهات ٱلصادقين بالألم
وتتجمّعُ ثُمَّ تكبرُ لتشعل مدْفئة ٱلحنين
يتضاءل جليدُ ٱلوجع
فهل ينبلجُ نور ٱلحقّ











تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة