الرئيسية » » التَّداعي الحُر | روضة بوسليمي

التَّداعي الحُر | روضة بوسليمي

Written By علي المضوني on السبت، 21 يوليو 2018 | 9:15 ص

#التّداعي الحرّ#

عبر التّداعي الحرّ الفريدي ،
 ومن خلال فضفضة ناعمة ،
أغتسل خمسا حتى لا أحترق
أراهن على  أن يُقبل منّي سعيي بين وجع و وجع ...
ينظر القمر إلى صدري ،
 يتلو ما تنزّل من وحي على قلبي..
يجسّ نبضي ...
 هكذا أنا ؛
جيش من المشاعر
و حشد من النّواوير
ومجازات لا تنتهي ...
 يتلعثم القمر  حينا من الدّهر
 تنبت الأسئلة على شفتيه ،
يحاول فكّ شيفرة وجهي !!!
 فقبلات الموجات لثغر الشّاطئ
رؤى عصيّة على التّأويل
 وقصائد بنهايات مفتوحة على مصارعها ...
يتمتم القمر :
-ما لهاتين العينين؟!
 أ فيهما سرّ؟!!
أ فيهما حزن؟!!!
يترجل القمر على جماله
يجلسني أمامه
يلقي بقواقعه على الرّمل
يبدو المشهد قلقا.
 هكذا انا
لمّا أنضح حيرة
أكتب بعض التمائم الحارّة
حين يشتدّ الأنين
و خيالا ؟!!
أقيم مهرجانا
و أفتعل الأهازيج في رأسي
هكذا انا
أجزم بأني
لن اكون إمرأة ما .
هكذا انا
إذ جاء في حديث الرّمل
أنّني جبين يتحدّى
و حواجب سيوف
و عيون لا كالعيون
خزّان من حزن قديم
و أنف بأنفَة ...
الخدّان ؟!
عبثا يحاول الزّمن إخافتهما
صامدان كتفّاح الشّام
كالزّياتين
كنبات الرّياحين
الشّفاه مطبقتان
و إن افترقتا؟!
سال منهما عسل الكلام
هكذا أنا
وجه جميل الملامح
بعيد الحدود
لم يستطع الزمن
حفر الأخاديد في سهله
تقول القواقع:
أنتِ على ضعفك
قويّة للآخر
لا تخافين الوعيد
و بإمكانك عجن الأرض
و إعادة خبزها من جديد 
     ----------------------▪-------------------- /وضة ....تونس


التعليقات
2 التعليقات

2 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.