الرئيسية » » كان فمي بارعاً بتقليدِ أصوات الرصاص

كان فمي بارعاً بتقليدِ أصوات الرصاص

Written By GPP LTE on الاثنين، 8 يناير 2018 | 3:30 ص

كان فمي بارعاً بتقليدِ أصوات الرصاص


                                                               
ظننتُ أنني قادر 
على وضع حدٍ للمأساة 
فحملتُ مسدساً بلاستيكياً 
كنتُ قد سرقته من ابن الجيران 
وللشروع في ذلك 
كانت البداية من المطبخ 
حينها وقفتُ أمام أمي 
وأطلقت نحوها أصواتاً عديدةً 
لتتكوّمَ وسط الصحون ودخانِ الطعام
 الذي يحترق في المقلاة 
أما أبي  فقد كان نائماً 
حينما وضعتُ المسدس فوق رأسه 
الصوت الذي أطلقته 
كان كافياً لتركِ الرأس يتناثر 
على أرض الغرفة 

بعد ذلك خرجتُ إلى الشارع 
أبحث عن كل الذين 
يمنعونني من اللعب معهم 
لم أترك أياً منهم 
قبل أن يمتلئ جسده بصوتي 
وبائع الخضار الذي كان يطردُ أمي 
أمام نساء الحي 
لأنها تدين له بالكثير من النقود  
كنت أطلق نحوه الأصوات 
أمام أبناءه الثلاثة 
المسدس مليءٌ بالظلام مثل روحي 
وهذا كان كافياً كي أذهبَ إلى منزل 
معلمة الصف وأقتلها 
لأنها كانت تسخر مني 
حينما تجدني نائماً أثناء حصصها 
بعد ذلك بقيت أتساءل 
هل ماتوا ؟
هل هذا كافٍ لبداية حياة جديدة ؟



ولم يكن أمامي سوى 
أن أضعَ المسدس في رأسي 
وأفرغ صوتي فيه 
لأقعَ ميتاً من الضحك 
وأبقى ممدداً وسط الشارع . 
















التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.