الرئيسية » » نُودِيت | أحمد صابر

نُودِيت | أحمد صابر

Written By GPP LTE on السبت، 16 ديسمبر 2017 | 11:00 ص

نُودِيت









بَابُ التَّوْبَةِ مَفْتُوحٌ إِلَى القَدَرْ

وقَدْ أَصْدَرْتُ أَوَامِرِي بالهُرُوبِ إِلَى الأَمَامِ إِذْ لَا وَقْتْ




يَحْتَفِلُونَ فِي التَّحْرِير بالحَيَاةْ

والأَعَاجِمُ يَتَنَاجَوْنَ لِلْفِرارِ

إِلَى المَوْتِ بالخَنَاجِرِ الصَّادِيَةْ


صَدْرٌ كَبِيرْ .. رَقْصٌ كَثِيرْ .. دِينٌ غَفِيرْ .. ( التَّحْرِيرْ )

يَدٌ فِي يَدٍ تَشُدُّ سَمَاءً وَاحِدَةْ

عَيْنٌ عَلَى عَيْنٍ عَلَى عَيْنٍ .. ، ونَصِلْ ..

باتَ الطَّرِيقُ سَاجِدًا :

لِلْأَمَلِ عَلَى نِعْمَتِهِ .. لِلْوَرْدِ عَلَى شَوْكَتِهِ ..

لِلنَّهْرِ عَلَى خُطَّتِهِ .. بِالتَّطْهِيرْ .

النُّورُ بَدَا يَتَقَافَزُ فَوْقَ النَّدَى

والنُّورُ يَحْمِلُهُ – عِنْدِ الشَّهَادَةِ – عَهْدُ النُّورْ .




فِي هذا البَيَانِ الشَّجِيّْ :

أَنَا وأَنْتُمْ وَاحِدُونْ 

ولَقَدْ جِئْنَا هَذِي الصَّلَاةَ بِرُوحِ اللهْ

ولَن نعُودَ لِأَجْسَامِنَا 

إِلَّا إِذَا انْشَقَّتِ الأَرْضُ والبِحَارُ سُجِّرَتْ .

كُلُّنا هُنَا "  كُلُّنا "

والمَيْدَانُ رَحِمُ الأُمِّ الحَقِيقَةْ

المَيْدَانُ : دَرَجَةُ حَرَارَةِ الغَايَةِ

إِذَا تَمَدَّدَتِ الحَضَارَةُ بَيْنَ القِيَامَةِ والفِرْدَوْسِ

والتَّمْصِيرْ

المَيْدَانُ مَسْرَحُ مَاعِتْ

المَيْدَانُ أُوبِرَا آدَمَ نَحْوَ شَجَرِ القَاهِرَةْ

المَيْدَانُ المَكَانُ

 المَيْدَانُ الزَّمَانُ

اللَامَكَانُ اللَازَمَانُ المَيْدَانُ

المَيْدَانُ قِبْلَتُنَا ، و وَعْدُنَا الحَرَامُ

المَيْدَانُ :

زَيْتُونٌ ، وبَرْدِيٌّ

المَيْدَانُ / حَمَامُ

المَيْدَانُ عَشِيقَتُنا الفَخْرِيَّةُ

أُغْنِيَةُ البَلَدِ الفَصَيحْ

زَاهِدٌ فِي ُكلِّ شَيْءٍ إِلَّا مِصْرْ

وبِاليَمِينِ مُتُونُنَا / فِي فَنِّ اقْتِرَافِ الثَّوْرَةْ

آتٍ

إِلَيْكَ .. 

فِي ( مَرَاكِبِ الشَّمْسِ )

أَنَا آتٍ وفِي تَابُوتِي مُومْيَائِي وذِي السِّيمَا وذَا السَّامُ وذَا السِّيبُ وصَوَّانُ

أَنَا آتٍ وآتٍ أَنَا 

آتٍ .. إِلَيْكَ .. مِنْكَ


آتٍ 

آتٍ



انْتَظِرُوا نُزُولَ الوَحْيِ - مُفَاجِئًا - فِي سَاعَتِهْ

تَنَاوَلُوا نَوْبَاتِ الصَّحْوِ المُقَدَّسْ

اُثْبُتْ

فَأَنَا أَنْتَ عُلْوَانُ

وأَنَا آتٍ - إِلَيْكَ، ولِكُلِّ آتٍ - إِذَا النُّجُومُ انْتَثَرَتْ - أَوَانُ

سِرْ عَلَى بَرَكاتِ السِّرّْ

وَرْدُكَ البُرْكَانُ

الكَوْنُ الآنَ عَلَى يَدِنا و يَكُونُ غَدًا مَنْ كَانوا

الكَوْنُ الآنَ جَرِيدَتُنا والمَكْتُوبُ فِنْجَانُ

اُثْبُتْ فَدَاخِلَكَ النَّهَارُ والإِنْسَانُ والجَانُ

اُثْبُتْ فَإِنَّ الصِّدِّيقينَ قَدْ جَاءُوكَ بالمَعْنَى عَلَى طَبَقٍ مِنَ الأَرْوَاحْ

اُثْبُتْ؛ فَقَدْ بُعِثْتْ

اِنْهَضْ؛ فَقَدْ قَامُواْ

اُثْبُتْ ولَا تَحْزَنْ؛ اسْتَيْقِظْ إِذَا نَامُواْ 

آتٍ أَنَا آتٍ

اُثْبُتْ وانْتَظِرْ/ تَنْتَصِرْ

آتٍ أَنَا آتٍ

آتٍ ..

إِلَيْكَ لَكْ

آتٍ آتٍ ..

فَالْقِسْمَةُ لِلْحَاضِرِينَ عَلَى سَهْمِ التَّجَلِّيَاتْ

المَيْدانُ مَقَامُ



وإلى أَنْ

يَقَرَّ الهَوْلُ 

   والحَوْلُ

                 عَلاكَ  

                          سَ لَا مُ

وإِلَى أَنْ 

يَقَرَّ الطَّوْلُ

    والغَوْلُ 

                عَلاكَ ا ل

                               سَّ

                                        لَا مُ  .

سَلامُ

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.