غادة نبيل | الموسيقى الافتراضية للمكان

Written By eft dongle on الأحد، 6 أغسطس 2017 | 10:24 ص


غادة نبيل


الموسيقى الافتراضية للمكان



لم تعرف السيدة النائمة مع الكهربائى شيئا عن خيالات الأخرى ، هى تتحمل الإهانة 

أثناء الجماع من أجل طفل .                                    

حفظت فتحاتها مختومة ، أسمت نفسها المختومة ثم تناست الفتحات.                       

كان هذا بداية الأصوات التى سمعتها دون أن يوجد أحد ، أصوات ستلعب فيها الرياح 

دورا بطوليا و أصبحت كمن يسمع تنفس رجل بعيد. رجل آخر بعيد .                         

هذا التنفس اسمه السعادة ،و هى الآن تجرب لحظات من خرف الشيخوخة كى تتخيل 

ما سيحدث حين يربطونها بحزام فى مقعد ، يربطونه فى حائط فى مستشفى  

لهذه الحالات .                                                                                                 

 أن تحب شَعر رجل جدا من أعتى الأدلة على الحب ، 

 أما عدم سماع صوته 

وهو يتكلم فدليل تدمير الذات 





ترى الأشياء التى بقيت مع سيدة المستشفى : ساعة يد ، مفاتيح ، خطابية الصوت ، 

بنطال ضيق ، تويوتا نصف نقل ، قتلة على الجدران ، أحفاد مغوليون ، دهان 

مسخسخ لـﭭيلا ، و إهداء بقلم رصاص .       

 أنت ترى ما يشبه روايات القرن التاسع عشر ( يمكن استثناء التويوتا                     

و ساعة اليد ) مع اختلاف النهاية .              

أنت فى حياة لا ترى إلا وجه أمك الذى رسمه جمال حمدان .   

الحياء منعها أن تطلب الـﭙورتريه و أن تصبح موديلا لجواد حسنى*،                     

رغم وساطة قريبته . حين لا يعود الوجه موجودا لن تنفع كل اللوحات ،                   

لن تتذكره كأنك لم تره .                                                                               

 المرحلة التالية هى الأحذية المتحركة       

 قدرك عدم رفع رأسك                                                                             

 فوق الحذاء                                  

لكن الموصوفات بالبراءة         

تخيرن وجودك وحدك         

و تعمدن إجبارك على رؤية السرير المزدوج     

 و البارفانات 


الآن معى كتب صفحاتها مقطوعة ، كتبها أشباح ، و كتب لا أعرفها
            
مع أن عليها اسمى .     

لا يجرؤ أحد على كتابة رواية بقلم الرصاص ، يمكن لأى أحد محوها.                                                           
تخاف زوال الإهداءات بالرصاص ، مهما كانت خسيسة و كونك تعرف                   

أنه لا لغة دون خداع سبب لك الكثير من الألم ، مثل الإسماعيلية .  

أنا أيضا لما عدت لم أجدها ، لا أعرف أين ضاعت النسخة الأصلية ،    

القنال بالأمهات فى المايوه .. عطلات آخر الأسبوع فى نمرة 6 ،                              

وجلسات الجريج و المصريات بقمصان النوم فى الشارع ،                               

مع أنى مثلك عشت حبى الأول فى مدينة أخرى . 

ربما تكون كالإسكندرية التى اختفى بحرها و ما زال السكان يبحثون عنه ،                 

و كـ " رأس البر " التى لا يذكر أى كتاب جغرافيا موقع عششها.    

 طالما فكرت " رأس " لماذا و أى " بر" ؟                                                     

 البلدية و الغزاة و الحواديت              

 تؤنث المدن                      

 كتمهيد لاختفائها. 
                                                                         






الإسماعيلية تحتجز تمثالا برونزيا للعذراء فى مستشفى ، ترفع ابنها أعلى كنيسة 

المستشفى كأنها ستلقيه فى القنال . هل هذه الإيماءة سبب اللعنة ؟ أنت تعلم أن المدن 

تتأرجح بين الحلم و الهذيان ، حين يزول أحدهما يبقى الآخر و لا أستطيع أن أصف لك 

ما لم تره ، ما قررت ألا تراه .          

السكان حكوا عن إخوتهم الصغار الذين صدمتهم عربات الجيش البريطانى  - مانولى 

المسكين - و بعضهم أطلق بناته على طفلات أنقذوا عيونهن    

من الخزق فى اللحظة الأخيرة . حتى ركوب الدراجات كان دليل الاختلاف العرقى ، أما 

المدينة فربما ذابت من كثرة التذكر، مثل بحر الإسكندرية الذى استيقظوا يوما و 

وجدوه تبخر ، حتى استطاعوا المشى إلى السفن.     

و من يومها علمنا أن لا أحد ينام فى الإسكندرية*. 

لكن كيف نتأكد أن هذه نتيجة لا سبب ؟                                                               

فى البداية اتهم الأهالى المطافئ . شكّوا أن خراطيم هيئة الدفاع المدنى شفطت البحر ، 

ثم شكّوا فى أمن فض المظاهرات . فكروا فى الاستعانة بالرسامين .طلبوا أن يرسم كل 

واحد بحرا بمدينة حيث الشاطئ عريض مجاني، و توضع صورة البحر مكان البحر . 

لكن اختلاف لوحات الفنانين ترك نتيجة أسوأ من لا بحر .                                     

المحاولة الثانية كانت الموسيقى ..كل فتاة بصوت جميل تشارك فى استعادة البحر. تم 

تأليف الأغانى له و إعادة توزيع أية أغنية بها كلمة " ميه ".    

كانت الفرق الموسيقية تذهب بالمغنيات إلى مناطق الفنارات القديمة و تعزف . 

استحدثوا جيتارات تقلد صوت الموج ، بأصوات مبلولة و تم تشجيع السكان على 

سماع  Surf Music، ثم عادت سينما الشارع .     

ربطوا ملاءات المدينة بين أعمدة الإنارة و عرضوا أفلاما بها البحر : " حب  

ودموع " ، " زوجتى و الكلب " ،" لقاء فى الغروب " .    

المعالجون الروحانيون اقترحوا أن يأخذ كل مواطن حفنة من قاع البحر ، يضعها 

مكان القِبلة و يدعو .           

وأخيرًا قال الفلكيون كلمتهم : الكواكب الجافة غارت من الأرض و لا بد أن مغناطيسا 

بحجم كوكب هو المسئول. ثم تذكر سكان المدن الأخرى النهر. هو أيضا لم يروه من 

سنين. 






هذه أشياء بعيدة ، مثل البحر الذى غنت له فيروز و فريسكا الشاطئ ، تعلمك أن 

الخداع أبدا لا يكون فى الكلام ، بل فى الأشياء ، ثم تعلمك           

أن لا تصدق ما تعلمته ، و أن الصور القليلة عن مسقط الرأس ( الرأس التى تبحث 

عن مكانها المفضل للسقوط ) بقيت بفضل الهذيان ، الذى سرب للمُهجَّرين مشاهد 

قص و لصق كالتى تأتى فى النوم .


مشهد أول :

الزمن ليلة صيف . يطير صرصور من جنب التليفزيون حيث تغنى لبلبة  بفستان يمكن 

تفصيل نسخة منه الآن ، حمالاته رفيعة مزدوجة ، ورداته كبيرة كعباد شمس ذهبى ، 

يختار الحائط فوق رأس طفلة. كيف نعرف أن الفستان ذهبى و التليفزيون أبيض و 

أسود ؟. لأننا نرى اللمعان على المسرح ، يزيد مع حركتها كمونولوجست . النور 

مضاء ، الأم مذعورة عند الباب ، ظلام . 

CUT  






لبلبة تمسح الشاشة من الداخل حيث تقف على المسرح ، تقفز منها و تقتل 

الصرصور. 

حين قَفَزت ثانية داخل الجهاز لاحظت الأم و الابنة أنها الآن عجوز 



مشهد ثانٍ : 

الزمن بعد منتصف الليل . الأب يغنى لابنته كى تنام . رأس الطفلة عرقانة ، خدها على 

كتف عرقان ، بفانلة تتقاسم عرقهما. الأم نائمة هذه المرة فلديها الحصة الأولى. النور 

يأتى من غرفة أخرى فى كوريدور مظلم ، المدينة مسئولة                                   

عن نبتة فول على قطنة مبتلّة ماتت ، الأب مسئول                                               

عن ساندويشات مخ بالبانيه بعد الهجرة ، الأم مسئولة                          

عن ساقها التى تحكها داخل الجبس بإبر التريكو . 

CUT 






رأس الطفلة تسقط فجأة من جسدها ، يبدأ الأب يجمع الأنف و العينين و الأذنين و الفم 

والرقبة من الأرض . يعيد التركيب على جسد ابنته ، و يذهب ليضعها فى سريرها. فى 

الصباح لا يجد الرأس . يتجه إلى البقال الذى اشترت منه ابنته " المشبّك"، و يحكى 

المشكلة . ينصحه الذى يُدعى" السُنّى" بشراء رمانة و تثبيتها مكان الرأس . 



مشهد ثالث :

الزمن عصر يوم صيفى . المكان مطبخ البيت . شباك المطبخ مفتوح على سلم خشب و 

ممشى من بلاط أبيض و الشارع . شباك يسمح بكوكب الشمس . الابنة تفتح كتابها 

فيقف البيت على ورقتين ، تخرج أشجار الغابة المحيطة ببيت هانزل و جريتل ، 

دعامات من بسكوت ساﭬوى بالقهوة ، بونبون كإطار شبابيك . الأم تقدم آيس كريمها 

من قوالب الثلج الألومنيوم. رائحة ﭬانيليا تملأ المكان .

CUT






 هانزل و جريتل يمسكان الآى باد و يتعاركان . الأم تتحول إلى ساحرة شريرة .. تغلق 

الشباك كى لا ترى جريتل البيت ، و تقابل عفاريت الغابة . هانزل غيّر اسمه و ضجر 

من صحبة أخته . بعد شهور عثروا على جريتل. كانت جثتها مغطاة بثلج يشبه الـﭭانيليا .   




مشهد رابع :

الطفلة تجد نفسها مصحوبة باليد مع الأسرة و الجريج إلى المخبأ. لا تتذكر شيئا عن 

القبو لكن الكل واقف . لا ضوء غير لمبة سهارى أو شمعة . ينتظرون انتهاء الغارة . 

الكبار يخمنون من صوت القصف العمارة التى سيتم قصفها. يسمعون صفارة بدء و 

انتهاء الغارة . يصعدون إلى الشقق . فى الصباح يتأكدون من صحة التخمين .           

تقوم أم سونة بتشجيع سونة على تناول زبدية بالمربى مستخدمة طفلة المخبأ.

CUT





تقوم أم سونة بتشجيع سونة على تناول زبدية بالمربى مستخدمة طفلة المخبأ. 

فى الصباح يتأكدون من صحة التخمين . يصعدون إلى الشقق . يسمعون صفارة بدء و 

انتهاء الغارة . الكبار يخمنون من صوت القصف العمارة التى سيتم قصفها. ينتظرون 

انتهاء الغارة . لا ضوء غير لمبة سهارى أو شمعة . لا تتذكر شيئا عن القبو لكن الكل 

واقف . الطفلة تجد نفسها مصحوبة باليد مع الأسرة و الجريج إلى المخبأ .




( هامش : أم سونة حملت بسونة أو نوسة من محمد . الاسم يونانى مصرى : 

بِرَنيس*محمد نصيف. رفض الاعتراف بسونة التى قابلته فاستبدلوا به رجلا قوقازيا . 

الأم تنادى " برديس " لكن الحنين للنون ظهر فى الدلع.     

الجمهور يفهم الفرق بين الدال و النون.كل مدينة غير عادلة تتناوب مع مدينة عادلة 

بداخلها.. تنتظر )


مشهد خامس : 

صوت غناء تتعرف عليه الطفلة      

ليس من الراديو أو التليفزيون أو الكاسيت ،                                                     

إنها أمها .                                                                               

الصوت جميل                                                                      

يمشى على سنوات كثيرة فيصبح طويلا                                

الأصوات تملك هذه الخاصية ، تطول و تقصر كأجسادنا                                 

 لكن تشيخ أبطأ                                                                                     

تدندن ما زالت على الفطور.                                             

صوت عتاب للأب من آخرين                                                  

لخوفه                                                                                  

أن يفقد صاحبة الصوت                                                                 

الأم تنكس رأسها                                                                          

تتكلم عن معادلة حبه يساوى صوتها                                                         

تخزن الصوت                                                                           

فى حوائط البلاد التى سافرت إليها                                                             

صوت صفق له                                                                         

حسين رياض و زهرة العلا                                   

و ليلى مراد                                                                                 

 فى حفل" قطر الرحمة " بالإسماعيلية ،                         

صوت استمع إليه                                                                                 

زكريا أحمد و يوسف إدريس                                          

فى بيتيهما ،                                                                                   

صوت" يخرج بسهولة ". 

CUT  





سوف تضيع كل شرائط الكاسيت الخاصة بالصوت     

أو يغطيها التراب       

سوف يصبح صعبا جدا              

أن تتذكره الابنة                               

بعد ذهاب صاحبته                                                                         

هذا بسبب تدخل قوبلاى خان                                                          

الذى تحول إلى باريتون ،                                                                   

وزحام الكراسى المتحركة                                                                         

التى أخرجوا عليها سكان مدن الأموات ،                                                           
والبنت                                                                               

التى تحرك قطارا خشبيا على مقعد              

فى نفس المسافة . 

المسافرون فى لوكيشن معمار 1930 . محطة قطار يونيون ، لوس أنجيليس . 

الراقصون ضغطوا المدن فى أوبرا حديثة*، ظلوا يضغطون حتى أصبحت غير مرئية . 

عندما حدث هذا أمكن مشاهدة ماركو ﭘولو. كان مثل طفلة المخبأ ، ينتظر انتهاء حرب 

مدينته . البندقية اسم يريد استمرار الحرب. يمكن رؤية حديقة ، كالتى سقطت الابنة 

من أرجوحتها فى الإسماعيلية ،   بندبة فى الحاجب .       

تُصور أطفالا كشميريين فى شاليمار باغ . الجمهور يضع سماعات و يصور الراقصين 

بالآى فون مع أنهم غير مرئيين كالمدن . الأم تغنى لأم كلثوم  

وميكروفون محطة الإسماعيلية يعلن قيام القطار المتجه إلى نيويورك ،مع أنها ليست 

مدينة .
     




    
حين ترص الذكريات تبدأ دورة القلق ، هى قليلة و مغبشة 

الكتاب المفضل يمكن أن تهديه بهوامشك الدراسية ، بالقلم الرصاص  

لمن تحب    

لكن بماذا سيشعر من أهديته الكتاب ؟*              

هل ستفقد الذكريات لأنك تستحضرها ، لأنك بدأت تكتبها ، هل الكتب منزوعة 

الصفحات أفضل ، أم الكتابة أكثر إلحاحا لمن لم ينجب ؟                  

كيف تُجاور الرغبات و المخاوف        

كيف ترصها بحيث لا يفعص المستقبل الماضى                       

ألم يحدث المستقبل فى كل ماضٍ                          

كيف تتحمل                

تحول الأمنيات إلى ذكريات           

ماذا سيفعل رجل                               

برداء أسود و لحية طويلة                            

طالبوك بتقبيل يده                                                                       

لماذا يمُدها ، و لماذا تُنفّذ ؟                                                            

لماذا تضع حشرة شفافة الأجنحة                                                    

فى علبة بلا ثقوب ؟                                                                     

لماذا رأيت الحوذى بقبعة سوداء عالية                   

كأنه خارج من رواية لديكنز ..                                                                     

كانت عربة زجاجية يجرها حصان             

تحت عمارتكم                                                                 

بداخلها صندوق طويل                                                                     

لم تفهم ما يحويه ؟                                                           

بماذا سيشعر من وجدوا البيت اختفى ، بماذا ستشعر سيدة المستشفى ،   

و سيدة الكهربائى، ثم أين أخفوا عربات " الكُلُو كُلُو" ؟






 حين ترص صور الذاكرة يجب أن تعرف كيف تحميها ، متى تقوم بأرشفتها             

و بعثها ، و إلا لن يبقى معك ما يثبت الفرق بين الحلم و الهذيان .        

على أحسن تقدير قد يبقى ماكيت مدينة ، بناس ماكيت ، بأعياد ميلاد   ماكيت ، 

سيارات هيلمان و أقفاص مانجو ماكيت ، لم يعد لهم وجود     

فهل تريد ذلك ؟ هل ينقصك الزحام و مدينة كالـﭭينو المفضلة*       

 التى زرتها ليومٍ واحد ،                                                                

 فى سن تسمح بالتذكر                                                                       

و لا تتذكر غير محل السينى كاميرا               

الذى أضاع كل اليوم ؟
_________________________________________
*الكتاب هو "مدن لا مرئية " لإيطالو كالـﭭينو .. التحاور معه و عدد من الجمل منه .أوبرا " مدن لا مرئية " كانت فى محطة قطار لوس أنجيليس . مدينة كالـﭭينو المفضلة تشير إلى ﭬينيسيا . لا أحد ينام فى الإسكندرية رواية إبراهيم عبد المجيد .الشهيد جواد حسنى من أم بريطانية و أب مصرى تطوع لصد العدوان الثلاثى على بورسعيد و استشهد فى حرب 1956.

2016

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.