الرئيسية » » سيدة الطريقة | علي الدكروري

سيدة الطريقة | علي الدكروري

Written By Unknown on الأحد، 16 يوليو 2017 | يوليو 16, 2017




كل الذي بين النبوءة والرياح
مخدتان بلاسرير
وقصيدة للبنت
يحفظها العيال
ليهزمون  نشيدهم
عند الخروج
وبعدها 
يطغي الخرير علي الحرير
أو كلما هربت وجها
للمآذن 
يسرق الدقات من غرف الصباح
لأنتي سأقول
في الطابور
أن حمامة لاتشبه الأوطان
أوطاني
وأن نوافذي بعد الغياب
تعلمت أن الذي بين المواكب
وانتظارك في الصباح
مخدتان بلا سرير
لاشئ يرقص هاهنا
كل الذي في القلب
 آيات غريقه
أولم يعد قلق يجئ
اولم يعد أرق يضئ
وما بقي الا الحقيقة
ليست بلادا تنتمي لطفولتي
ليست قلوب أحبتي
ليست اذا انسكب الهوي
واغرورقت شفتا السوي
بالذات
سيدة الطريقة
ياكل بحر كان وهما 
ياكل صبح كان هما
كالآلئ ..والجنان 
..ولهفة الشوق الرقيقة
أو كالسراب مضت سماء
حين أجلتها السماء
من القصائد
فانتشت 
كل العصافير الطليقة 
أوعاد لي الوجل الذي 
قد غاب عني 
عاد لي
وأنا الذي يهوي بريقه
أنا هارب
من كل شئ
مني
ومن صخب المدينة
والقصائد
والنساء
وطفلة 
كذبت علي
انا هارب
من لهفة 
تنمو ككل  حرائق الآهات
والأشواك
في حقل الشجي
جاءت صفا
ذهبت صفا
سنكون مثل حياتنا
ترمي قلوب العاشقين
كخرقة 
معطوبة 
وتغيب في حضن الشقي
سأقول أنت حبيبتي
وأرتب الأوهام في
بيت الحنين 
أعيد رسم خرائطي
وستغلقين الباب
في وجه المليحة 
حين يعشقها الخلي
أنا هارب
فالحزن تحت وسادتي
في القلب
والجدران 
بين ترددي
لاتجزعي
فالبيت 
منغلق علي
عيناكِ 
حين تغافلان القلب َ
يقتلني الحرس ْ
فأعدّ آخر دورة للخمر
مثل أئمتي
وأعيد ُرسم قيامتي
فيدق في الوصل الجرس ْ
ويدق في الفصل الجرس ْ
عيناك حُضن الحيرتين
حمامتان تعلّمان الكون َ
هدهدة الصدي
وتسافران مع الندي
وتسلماَّن السحرَ قافية الخرس ْ
عيناك ِ
حين تغافلان القلبَ

كانت ْ صولةً للحلمِ
وانكفأ الفرس ْ        
             -


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

Follow by Email

Google ads