الرئيسية » , , » " المخلص أبدا" | ايفان مالنينوفسكي | ترجمة قحطان جاسم

" المخلص أبدا" | ايفان مالنينوفسكي | ترجمة قحطان جاسم

Written By eft dongle on الاثنين، 31 يوليو 2017 | 12:21 م

بمناسبة عرض الاعلام الاميركي لاعترافات العريف 


في الجيش الأمريكي ديلارد جونسون،



 الذي قتل أكثر من ٢٧٤٦ عراقي خلال سنوات وجوده كمحتل في العراق 

من ٢٠٠٥ – ٢٠١٠، والذي كرمته المؤسسة العسكرية الامريكية على 

جرائمه عدّة مرات، وهو امر ليس غريبا على جيش الديمقراطية الأميركية 

.. فقد خاض هذا الجيش عشرات الحروب غير الشرعية ضد شعوب 

العالم الثالث في افريقيا وآسيا وجنوب أمريكا، وخلفت هذه الحروب مئات 

الالاف من القتلى ، ناهيك عن المعوقين ، إضافة الى خراب البلدان.

 ومثال فيتنام ما يزال ماثلا

. في ذاكرة العالم على بشاعة تلك الحروب 

 أقول بهذه المناسبة ، التي لم تهز ضمير العالم ، الذي يهتز أحيانا وبرياء 

جلي، حين يقوم متظاهر واحد في الصين، مثلا،  بانتقاد الشيوعية، انشر 

هنا قصيدة " المخلص أبدا" من ترجمتي عن الدانماركية  للشاعر 

الدانماركي ايفان مالنينوفسكي ( 1926- 1989)..وهو احد الشعراء 

الدنماركيين  المهمين ، والتي  يتهكم فيها من الحروب الأميركية وخاصة في 

فيتنام. وسبق أن نُشرت القصيدة في كتاب "مختارات من الشعر 

الدانماركي" ، التي صدرت عن دار أوما في العراق و منشورات ضفاف 

ومنشورات الاختلاف في بيروت، عام 2015



" المخلص أبدا" 


ينبغي ان نفكر بأميركا


كاصدقاء حقيقيين لأميركا


كأصدقاء لأميركا الحقيقية


علينا أن نفكر بأميركا


أميركا لا تفكر بنفسها


أميركا غدت طائشة


أميركا تفكر فقط بالحرية 


لاجل أميركا 


كحلفاء أوفياء لأميركا


ينبغي علينا أن نفكر بأميركا


ولأجل أميركا


نساعد أميركا


فأميركا ستلحق الضرر بروحها


على مرأى الكثير من الجثث


والمعوّقين


أنه لمرض أن تكون شريرا


وهذا ما ننساه أحيانا


ربما تضّل أميركا السبيل


ولهذا فنحن من ينبغي ان يفكر بها


كأصدقاء أصحّاء لأميركا الحقيقية


كأصدقاء حقيقيين لأميركا المعافاة


لن يكون الانسان ذاته


حين يساهم ولو لمرة واحدة كمستشار


في غرفة تعذيب


ولهذا علينا ان نفكر بأميركا


حين يتطوع الأقوياء العاطلون عن العمل


ضد - الاقزام الصفر -(1)


كطيارين


وجرذان انفاق


وحرس اسرى

فهذا يعني


أن ثمة خلل أصاب اميركا


أنها مسؤوليتنا


بكل التجارب التي بمعيتنا


فتفوق أميركا العسكري تهديد لروح أميركا 


وبدون مبيعات في جنوب شرق آسيا


فربّ جمعة سوداء جديدة قادمة لأميركا


ذعر في البورصة


إنتحار


فوضى 


بطالة


ولذا علينا ان نفكر بقضايا التشغيل في أميركا


وأن نجد بديلا اقتصاديا للحرب


من أجل أميركا نفسها

ما فكرنا بحب اتجاه المانيا

فما الذي لم يحصل

لم نفكر بكل ذلك الرعب والعجز 

الذي قاد المانيا

كي تهاجم العالم

ولهذا علينا أن نفكر بحب بأميركا

قبل ان يفوت الآوان

أن نحتج كحلفاء أوفياء

ونهدّأ أميركا

إذا كنّا حقا نحبها

كأصدقاء طيبين

كأصدقاء أوفياء 

كأصدقاء لأميركا الحقيقية

علينا أن نفكر بأميركا

بالحب والصداقة

على مدار الساعة

في الليل والنهار

والى الأبد

آمين.


..    ... 





(1)

 الاقزام الصفر ، وصف كان يطلق على الفيتناميين المساهمين في المقاومة 

ضد الاحتلال الأميركي  

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.