الرئيسية » , » بيان حبّ بساق خشبية | فريدي بينيافييل

بيان حبّ بساق خشبية | فريدي بينيافييل

Written By eft dongle on الأربعاء، 19 يوليو 2017 | 6:09 م



غرفة العمليات
أذرعٌ مفتوحة
مصلوبة
ضوءٌ يعمي
أناس يركضون في كلّ مكان
أرتِّب الضمّادات والقطن والشاش
طبيب التخدير يبتسم
يسألك
ماذا تعمل؟
وأنت تفكّر أن تردّ ببيروقراطية،
لكنك تخبره بأنك شاعر..
يبتسم
ينظر للإبرة
ويخدّرك بشكل أفضل..



على الشعر أن يهجر الحديث عن الذكريات
وأن يرفع الأعلام
أن يخرج إلى الشارع
أن يصرخ في وجه الأزمنة الجديدة
أن ينجب أبناء في الحدائق العامة
أن يوزَّع في كتبِ التلوين
أن يُرسم حجلة تحت أشجار الظلّ
أن يتنكّر على شكل تفاحة أوقات الإجازة
على الشعر أن يتحدّث عن أزمنة جديدة
عن كسر القافية وطحنها مع أعشاب طبية
كي نسير أصحّاء في الحيوات التي تبقّت لنا
على الشعر أن يكون كرة صوف
تلعب بها قطط العالم
عليه وحده أن يبني شبكة للبهلوانيين العزّاب
للمسرنمين وللمصابين بالأرق
عليه أن يمنع ظهور كلمة ذكرى
في أي بيت شعر



بيان حبّ بساق خشبية
أنا
قرصان وحيد
بشارب خفيف
ولحية طويلة
وشعر متشابك
نظارات لأرى عالماً لا أحبه،
هذا الصباح
تحت خسوف القمر
أعلن:
أن مخزن النبيذ في سفينتي الكبرى المخصّصة للقراصنة
بحاجة لزجاجات تحفظ قبلاتك ليلاً
وأن مخزن الكنز المسروق
من قراصنة آخرين تائهين
بحاجة إلى أحضانك
لنظرتك الجريئة
لابتسامتك
والمخزن الذي أخبّئ فيه قلبي
ينقصه قطعة حملتِها
لنلعب "الغمّاية"
داخل أذنك أعلن
أن مخزن الموسيقى ينقصه
أن نرقص معاً
في مقدّمة السفينة
خارطة المستقبل
مطبوعة كميناء وصول
مع مخاوفي الشاهدة عليّ
أضع في شعلة الصمت
ساقي الخشبية
والعين الزجاجية الوحيدة التي تبقّت لي
ولحيتي الطويلة
شعرٌ متشابك
ليلوّح لك بإشارات من دخانٍ عاشق
وأن تأتي لتنامي
في قمرتي
حيث أحتجز الحوريات
المكان الأفضل
لك..

*FREDDY PEÑAFIEL شاعر وصحافي وأكاديمي من الإكوادور. من أعماله "من الحب، من البحر" (1995) و"من الدهشة للظلال" (1997)، "مرور" (2013) وأنطولوجيا بعنوان "في هذا الجانب من الزمن" (2014).

** ترجمة عن الإسبانية غدير أبو سنينة
المصدر العربي الجديد
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.