قبر في الهواء | مهدي النفري

قبر في الهواء
كان عليً اليوم ان اصعد الى سطح بيتنا ، لكن عصفوري وقف في الباب و بدا يصرخ بلغة لم أفهمها ، قلتُ له مابك ؟ عدتُ لمكاني ًبعد ان غيرت رأي مؤقتا حتى يهدأ الطير ، كنتُ اطالعه بطرف العين و كان ينظر إلي ً بعينين دامعتين و يصرخ ، عدتُ له ، قلت له اهدا ، لن اصعد ، لن أتركك وحيدا ، التفت نحوي ، و بأبتسامة مصطنعة ، صارخا في ، اسمع ياصاحبي انا لايهمني ان تصعد الى السطح او تهبط الى اسفل سافلين ما أريده منك ان تترك لي جناحي ً كي أعيش حريتي
،،،،،،
النص و اللوحة
مهدي النفري


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة