باقة ورد وبطاقة دعوة | أفضال أحمد سيد | ترجمة عن الأُردية: هاني السعيد

باقة ورد وبطاقة دعوة

أفضال أحمد سيد
ترجمة عن الأُردية: هاني السعيد

نحن الذين نصل إلى الحفلات الموسيقية،
بلا باقة ورد  
للموسيقار،
ولا نعرف 
كم عدد قوائم البيانو،

نحن الذين حين يرانا أحد،
لا يشير لنا ناحية أي مقعد خال،
نحن الذين نقف جنب الحائط،
حيثما يتم إيقافنا 
في النهاية،

من الكلافيكورد 
إلى البيانو،
مرت الموسيقى برحلة طويلة،
مثلما وصلنا 
بأنفسنا بلا بطاقة دعوة،
من البوابة الكبيرة إلى الحائط الأخير،

بعد مقدمته 
ينحني الموسيقار 
في امتنان، 

سيتراءى له الآن 
دم على الأرضية،

دمنا،
الذي يصل قبلنا 
إلى كل مكان،
بلا باقة ورد 
وبطاقة دعوة.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة