الرئيسية » » لو كنت أنا خديجة | شهدان الغرباوي

لو كنت أنا خديجة | شهدان الغرباوي

Written By eft dongle on الأحد، 2 يوليو 2017 | 1:16 م

لو كنت أنا خديجة

سامح الله (خديجة)
جمعت أسماك الأرض
و بأصابعها العشر، أطعمتها الطاغية
فتضخم
فى ذِّكْر صادفته
بين جوقة، ذَوَّبَ (ابنُ الفارض) نفوسَهم فى كؤوسه الدوارة
و جنَّنَهم مقامُ "الرست".(1)
مَجْذُوبٌ فيهم مُشرَب بسمرة
أنفه منتصب، فى دعوة صريحة لا تحتمل التأويلات
و عسل عينيه، جبلي
(جلجامش)(2)
غنى عن التعريف
مُتْرَبٌ بتوابل حارقة
و وَسَخه جليل.
يقول الأولون:
( إِنَّ الْبَذَاذَةَ مِنْ الْإِيمَان)(3)
وخديجة لا ترضى
و أقول أنا:
الْبَذَاذَة أعشاب وحشية، تنمو فى تربة مباركة
(لا يمسها إلا المطهرون)
َّ الْبَذَاذَةَ مزيج من ( حَبَق بهيج) و غواية
َّ الْبَذَاذَة كُحْل العارفين.
واحد كجلجامش
إن مد يده ، علِقَت .
يقول الرواة:
خرجا معا
و ما كانت (خديجة) لتلج الحضرة حتى تنطق بالشهادتين ثم تريق على رأسها أربعين كوزا من الماء الحى
و تنتف زغبها بقسوة، ثم تدهن موضعه بخلاصة "نبات السعد (4)
و ما كانت لتريه و جهها حتى تزجج حاجبيها ( على الشعرة )
و تصفف جديلتيها ، نظيفتين حد السأم
خسارة!
زجاجة كاملة من عطر "Chanel"
تضيع فى الهواء(5)
و خسارة، "منقوع الحمص البائت" (6)
الذى أفسده الانتظار.
يقولون:
سارت وراءه إلى "جاكوزى" للصفوة
و انتظرته بالمنشفة على البوابة، يوما كاملا
وعندما عاد إليها ، كان القمر قد انكمش.
لو كُـنْت أنا (خديجة)
لتركت شعرى على عواهنه
و شفتيّ بغير تحفظات
و أطلقت أشواكى فى وجه العالم
ثم اختلطت بالذاكرين
و بظفر سبابتى ،خمشْت نخاعه الشوكى
من ثم، التقطته على ظهرى، و مشيت به إلى كهف غامض فى أول الزمان.
تقول النبوءة:
فى الكهف
سأجعل بينى وبينه مسافة رأسية
فأكون واقفة، وهو جالس على الأرض
أو أكون جالسة
و هو منبطح
جلجامش ، حرث لى
آتيه أنى شئت
هذه فرصة التاريخ ليصوب أخطاءه الفادحة.
-تجرد
و لا جناح عليك إن أنت لم تحرق البقرة الحمراء و ترش الماء على رمادها
لتتطهر (7)
أو أنك لم تعقد النية
ثم تغسل كفيك بالماء ثلاثا
و عُسَيلتك، بيدك اليسرى
و تتوضأ وضوءك للصلاة، مؤجلا قدميك
و تريق الماء على كامل جسدك مبتدئا بالنصف الأيمن ثم الأيسر
ثم أن تغسل قدميك
و لا عليك لو لم تذهب إلى الكنيسة
ليغسل الكاهن رجليك ويرشمهما بالزيت(8)

ولا أن تغمر كامل جسدك ثلاث مرات فى نهر "الغانغ" ،ثم تشرب منه شربة واحدة (9)
فقط،
اغمس أنفك فى مجمل سوائلى
أنا غولة، صنعنى الرب من طينة مزينة بالشوائب
أمتص الولدان و أرد عليهم دينهم
بكلماتى، أتوب عليهم
ثم أرسلهم مخلدين إلى الفراديس العلا.
لو كنت (خديجة)، كان مستحقا لى أتلذذ بغابات سبع ، أصنعها على عينى
الغابة العليا ؛
*
هذه رأس أجعلها من أجران حَبّ الرشاد (10)
أمرر أصابعى فيها ببطء، فتزهر "الفياجرا الحمراء"(11)
الغابة الثانية؛
*
أحب رائحة خليط التبغ البرى، والقرنفل و الخزامى البيضاء
ذلك ما يلفتنى فى (ليوناردو دى كابريو)
إذن
سأجعل لشاربك الكث رائحة ال " Wild Tobacco "by Illuminum
الغابة الثالثة:
*
لحيتك بغير تهذيب ،سباقات خيل
وإنك تحتها لطود
إذن
سأعفيها.
الغابة الرابعة ؛
*
إنى أرى فى شماليها شجرتي "أفوكادو"-غابة صدرك-
جفت أوراقهما و أصيب اللحاءان ب" البطالة الاحتكاكية. " (12)
بقواطعى الأمامية سأخدشهما ليجود اللحاءان بالشهد الطازج
ثم أنال قيلولتى بين الأحراش
بعيدا عن أشرار الملائكة و الشوارد الحرة.
الغابتان الخامسة والسادسة؛
*
فى البدء كانتا معا فقصمهما الدهماء:
- الإبط الأيمن ؛
من "تابوت العهد "(13) أخرجت لوحين حجريين سأثبتهما فى لحمك مكتوب عليهما:
"1- لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي.(14)
-الإبط الايسر
جمعتها من الصدور و سأجدلها بأغصان غابتك السادسة فيتعلم القارئون أصول ال" étiquette"
1"-{ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا }(15)
الغابة العظمى؛
*
بشرى يا كل ثيبات العالم و يا كل أبكاره
آن لكُن أن تكففن عن التنقيب فى بطون كتب التاريخ الطبيعى و "الأنثروبولوجيا".
ففى هذه البقعة المباركة سأضع الآن
"حجر الفلاسفة" (16)
و أنت يا جلجامش، إذا سألنك عن "عشبة الخلود" (17)
فقل لهن أنه -لغفلتك الذكورية- سلبتكها الأفعى و أعادتك إلى بلدكم يدا وراء ويدا قُدَّامَ
قل لهن أن يسترحن من إرهاق ( جوجل) فى البحث بالمغارات القديمة و أسفل المسطحات المائية
و من إنفاق (الجيجابيتس) على و (يكيبيديا) و على صفحات "الأندرجراوند"
و اذكر لهن أنه بتائى المربوطة، حزَّمَت وليفها
و رَقَّصته على أبخرة مزاميرى تارة
وتارة أخرى على موسيقى ( نوال) (18)
ثم دَلَّكت جسده بزيت الخردل فاندلعت دورته الدموية وانتصب ، مجهزا عليها بطلقة بائنة
ثم دس لى العشبة فى حمالة الصدر
العشبة التى سأنثرها هاهنا
و أًمَسدها برفق إلى أن يتنزل الحديد
(فيه بأس شديد).
---------
الهوامش
(1)مقام موسيقى شرقى يفضل استخدامه فى القرآن الكريم و حلقات الذكر.
(2) بطل الملحمة السومرية وهو ملك أسطورى وثلث إله، ظل يبحث عن الخلود حتى مات.
(3) البذاذة تعنى الرثاثة فى الملبس، و الرواية منسوبة إلى (رَسُولِ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم)
رواها أبو داود عن أبي أُمامةَ بنِ ثعلبةَ الأنصاريّ.
(4)هو نبات يقلل ظهور الشعر و يقضى عليه بتكرار الاستعمال.
(5)من أغلى العطور الأنثوية الجاذبة للرجال.
(6) ينقع الحمص لمدة يوم كامل فى الماء و يصفى و يشرب الرجل ماءه لتعزيز القدرة الجنسية (إحدى التمائم العشر اليهودية للعلاج التى أوصى بها الحاخامات)
(7) سفر العدد، الاصحاح 19
(8)طقس مسيحى يقام فى ذكرى "خميس العهد"
(9)نهر بالهند يقدسه الهندوس و يتطهرون فيه بهذه الطريقة.
(10) بذور نباتية تفيد فى منح الفحولة و الخصوبة.
(11)عقار طبى للمرأة من أعراضه الجانبية زيادة الرغبة الجنسية لديها.
(12) هى بطالة تنشأ بسبب نقص المعلومات لدى الباحثين عن العمل وأصحاب الأعمال الذين تتوافر لديهم فرص عمل".
د.رمزى زكى-الاقتصاد السياسى للبطالة -عالم المعرفة ص،29س-1997.
(13) التابوت الذي حُفظت به ألواح العهد، الوصايا العشر و يعرف أيضا بتابوت الشهادة وفقاً للتراث اليهودى (الخروج 26، 30،....)
(14) من الوصايا العشر
(15)سورة الجن
(16) مادة اسطورية يُعتقد أنها تستطيع تحويل الفلزات الرخيصة (كالرصاص) إلى ذهب ويمكن استخدامه في صنع إكسير الحياة.
(17)عشبة يعتقد أنها تمنح الخلود كما جاء فى أسطورة جلجامش ظل يبحث عنها ومات دونها.
(18) مقطوعة موسيقية للرقص الشرقى .
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.