الرئيسية » , , , , , » سعد القرش يحكى تفاصيل مصادرة رواية «السادة الرئيس القرد»

سعد القرش يحكى تفاصيل مصادرة رواية «السادة الرئيس القرد»

Written By eft dongle on الثلاثاء، 27 يونيو 2017 | 10:11 ص

بيان عن مصادرة رواية «السادة الرئيس القرد»
    اليوم وقد صدرت رواية «قط بئر السبع» لأسامة العيسة، في سلسلة «روايات الهلال»، وتحمل تاريخ شهري مايو ويونيو2017، يتأكد أن دار الهلال صادرت رواية «السادة الرئيس القرد» التي كان مقررا نشرها في 15 مايو2017، بعد التعاقد مع مؤلف الرواية وتجهيزها وإعدادها للطبع بشكل نهائي، في إهدار للمال العام، إضافة إلى الإساءة إلى سلسلة عريقة، وإلى دار أكثر عراقة، وإلى نظام سيبدو مرتبكا هشا تهزه رواية لا علاقة لأحداثها بمصر.
    في 5 أبريل2017 صدر كتاب الهلال بعنوان « رءوف عباس.. لقاءات وذكريات» للمستشرق الروسي جينادي جورياتشكين، وشغل صفحته رقم 347 إعلان عن رواية الهلال القادمة «السادة الرئيس القرد» لعبد الحميد البرنس، في 15 مايو2017. وفي 15 أبريل صدرت رواية «اغتيال نوبل» لأسعد الجبوري، وفي صفحتها رقم 351 إعلان عن صدور «السادة الرئيس القرد» في سلسلة «روايات الهلال»، في 15 مايو.
    أما مجلة «الهلال» فنشرت في عدد مايو 2017 مقالا عنوانه «السادة الرئيس القرد»، كما حمل باطن الغلاف الأخير للمجلة غلاف رواية «السادة الرئيس القرد».
    أربعة أدلة ورقية ثبوتية للتاريخ، في أيدي القراء، فلا تستطيع دار الهلال محوها وحذفها مثلما حذفت الدليل الخامس على الرواية من «بوابة الهلال» الإلكترونية بعد وجوده أسبوعين كاملين، ثم حذف يوم 14 مايو، وأنكر رئيس مجلس إدارة دار الهلال علمه بوجود رواية بهذا الاسم، أو أن «بوابة الهلال» التي يرأس تحريرها نشرت شيئا عن الرواية، وسارع إلى حذف المقال (14 مايو)، ولكن التكنولوجيا تفضح الخائفين؛ إذ يحيل البحث عن اسم الرواية إلى مقال «بوابة الهلال» بتاريخ 1 مايو2017، ولكن الضغط على الرابط يثبت الكذب ويكشفه ويؤكد الحذف، فشكرا للتكنولوجيا.
    تم إبلاغي رسميا باقتراح تغيير عنوان الرواية لكي تنشر، نظرا لأن رئيس مجلس الإدارة الذي كان أيضا رئيسا لتحرير مجلة «المصور» لا يريد ذريعة، بصدور رواية بهذا العنوان، لإبعاده عن أحد منصبيه أو كليهما. وأصررت على بقاء العنوان، لأن في الرضوخ لتغييره ـ وقد تم التعاقد مع المؤلف ـ إهانة لدار الهلال ولحركة النشر في مصر وإلى نظام لا أتصوره مشغولا برواية لكاتب سوداني في سلسلة «روايات الهلال» ولو كان عنوانها «السادة الرئيس القرد»، ولم يتصل بي مسؤول من أي جهة ليخبرني بأن العنوان لا يليق، أو أن به مساسا بأي ذات رئاسية أو غير رئاسية.
    وفي 30 مايو أرسلت مذكرة من بضعة أسطر ذكّرت فيها رئيس مجلس الإدارة بمرور أسبوعين على موعد صدور الرواية «التي أعلن عنها خمس مرات في وثائق ورقية لا يمكن إتلافها». وطالبته بإفادتي «بما إذا كانت ستصدر؟ ومتى؟.. أو إذا كانت قد صودرت؟ أو طبعت وتم تأجيل تداولها؟». ولم أتلق ردا، وفي اليوم التالي خسر منصبيه، فتجدد أملي في صدور الرواية، إلى أن حسمت رواية «قط بئر السبع» الأمر، بخلو قائمة الأعمال السابقة من رواية «السادة الرئيس القرد»، فوجب عليّ أن أعتذر لمؤلفها؛ لأنني اخترت عنوانا لا تحتمله المرحلة المصرية الحالية التي ستنتعش فيها أنواع المصادرات والرقابة وأولها الرقابة الذاتية.
سعد القرش
رئيس تحرير «الهلال» السابق

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.