الرئيسية » , » قصيدتان/ للشاعر الفرنسيّ : شارل بودلير | ترجمة الشاعرة الجزائرية: ليلى يونس

قصيدتان/ للشاعر الفرنسيّ : شارل بودلير | ترجمة الشاعرة الجزائرية: ليلى يونس

Written By eft dongle on الأربعاء، 28 يونيو 2017 | 2:51 م

قصيدتان/ للشاعر الفرنسيّ : شارل بودلير
ترجمة الشاعرة الجزائرية: ليلى يونس
................................ (هاجس): روح الغابة(*) تُخِيفُ كالمَعَابِد و تَصرُخُ كالأورغ ؛ فِي قُلوبِـنا المَنذُورَةِ للشقاءِ غرفٌ فِي حِدادٍ دَائِـم ؛ يَهتَزُّ بِـها صَدَى صُراخٍ قَدِيم . كم أكرَهُـكَ أيُّـها المُحِيط ! قَفَزاتُكَ و تَقَلُّـبَاتُك تُشبِه مزَاجَ رُوحِـي . هذه الضّحكات مُرّة، لِرَجُلٍ مَهـزُوم مليئة بالنحيب و الشتائم أَسمَـعُهَا فِي ضَحكَـاتِ البَحرِ العَالِيَة . أيها اللَّيل. سأحبك أكثر لو ضَيَّعتَ نُجُومَك؛ لِـنُورِك لُغَـةٌ مَعرُوفَة أبحث الآن عن العَدَم... الظَّـلاَمِ و العُري! . تِلكَ الظُّلُمَـات! أهِيَ نُجُومٌ أيضا؟ هُنَاك حَيثُ يَعِيشُ و يُشرِق مِن عَينَـيَّ أولئِك الذِين فَقَدتُهم.. بِنَظَـراتِهِم المألوفة. ......... (*) روح الغابة: عند ديانات الفودو بجزر آيتي هي روح تتوسط بين البشر و الإله تُقدّم القرابين خشية غضبها. *** ***


(موت العَشِيقَين): ستكون لنا أسِرَّة مَلِيئة بالرّوائِح الخَفِيفة، أرائِك عَمِيقَة كالقُبور، وأزهارٌ غريبَةٌ على الرّفوف، مغلقة من أجلنا تحت سماوات أجمل. . نستهلِكُ في الرغبة حرارتنا الأخيرة، قلبانا واسعان متوهجان، يعكسان ضياءهما المضاعف في مرايا الروح. . مساءٌ مَصنُوع بالزَّهرِيّ وأزرَقٍ سِريّ يُرعِد مرّة واحدة، كنَحِيبٍ طويل، مليء بالوداع؛ . لاحقاً سيفتح ملاك البوَّابات جزئياً، يأتي وفِياً مُبتَهجاً، يوقظ المَرايا المُعتِمة واللّهَب الميت.



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.