المدينة لا زالت تحترق | نور الدين النكاز

                               المدينة لا زالت تحترق


دخان أسود كثيف
يخنق شوارع المدينة
التي تحترق
سأذهب إلى البحر
لأحضر انتحارا جماعيا
لجنود أتوا من السماء
بواسطة مظلات كبيرة
المدينة لا زالت 
تحترق
البحر هائج
من حين لآخر
ضوء خافت يظهر في العتمة
فجأة
تطفو بين الأمواج ذراع 
لا زالت تحمل 
شارة عسكرية
برتبة  قائد
امتدت يد ترتعش
ناولتني
عود ثقاب
نورالدين النكاز  

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة