الرئيسية » » يحدثُ أنني أجري بقدمٍ واحدةٍ حولَ القمرِ | مهدي النفري

يحدثُ أنني أجري بقدمٍ واحدةٍ حولَ القمرِ | مهدي النفري

Written By Hesham Alsabahi on الخميس، 4 مايو 2017 | 11:59 ص

يحدثُ أنني أجري بقدمٍ واحدةٍ حولَ القمرِ متى ولدتُ؟ يأتي الصوتُ كأنهُ يريدُ مني أنْ أحتجَ على المستقبلِ (حتى هذا الحرفْ أنا طبيعيٌ جداً) لمْ أجبِ، واصلتُ الجري حولَ القمرِ، كانتْ نملةٌ تأكلُ بقايا سمكِ السلمونِ وتبكي، لمْ أتوقف، واصلتُ الجري، يأتي الصوتُ مرةً أخرى، متى ولدتُ؟ هلْ أتوقفُ؟ أسمعُ وجيبَ النملةِ جيداً سأجيبهُ إذْ ليسَ في الأمرِ جديدٌ في ألفِ عامٍ منَ المستقبلِ كنتُ حجراً أصّماً أتدحرجُ حيثُ عكازةِ ضريرٍ، رسمتُ دائرةً على هيئةِ قمرٍ، وحولهُ ساحةٌ للجري، ستقولُ هلْ ينبتُ الريشُ في القبرِ؟ أقولُ لكَ كما رأيتُ الحكايةَ كانتْ نجمةً تحيطُ بي حيثُ أنا (عرفتُ فيما بعدُ أنها نورُ الله وأخبرتني بكلِ الأسرارِ وأنها هي أمي) يعودُ النملُ مِنْ قضاءِ حاجتهِ، يجلسُ متربّعاً، يتأملُ بقايا علبةِ سمكِ السلمونِ، يقولُ في داخلهِ مسكينٌ هذا السمكُ يعيشُ في معدةِ نملةٍ، يأتي الصوتُ مرةً أخرى متى ولدتُ؟ كنتُ وقتها في منتصفِ دورتي حولَ القمرِ، أنتظرُ أن تلتحقَ بي رجلي الأخرى لكنها لم تصلْ ولن تصلَ أبداً هل أجيبهُ؟ توقفتُ برهةً عن الجري لآخذَ قسطاً منَ الراحةِ دخلتُ معدةَ النملةِ لأنامَ هناكَ، نمتُ كضريحٍ لا أحدَ يعرفُ مقامهُ، نمتُ للأبدِ، لكن رجلي الأخرى مازالتْ تجري ورائي، القمرُ اختفى، ورجلي مازالتْ تدورُ


التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.