الرئيسية » » رِيشٌ لَيْسَ عَلَى جَنَاحْ | أحمد صابر

رِيشٌ لَيْسَ عَلَى جَنَاحْ | أحمد صابر

Written By Hesham Alsabahi on الأربعاء، 5 أبريل 2017 | 12:14 م

رِيشٌ لَيْسَ عَلَى جَنَاحْ


شَبَحٌ يَتَكَلَّمُ فِي الظِّلّْ –
عُشْبٌ نَائِمٌ فِي سَرِيرِ قِطَارٍ - لَا يَنَامْ
قِطَارٌ لَمْ يُجَرِّبْ مُنْذُ قَدِيمٍ القُضْبَانْ
قَدِيمٌ يَحْدُثُ يَتَحَدَّثُ لِلْقَادِمِ أَنْ - يَذْكُرْ

مَشْهَدُ العَابِرْ
حَدَثَ عَلَى مَا يَبْدُو الآنَ/
وأَنَا عَلَى جِسْرِ التَّكَوُّنِ ضَاعَ اسْمِي مِنْ يَدِ الإِلَهِ فَلَمْ يَعْرِفْنِي ولَمْ أَعْرِفْهُ؛
لَا، تِلْكَ أَسْيُوطُ الكُبْرَى: لَا تَنْسَنَا يَا صَاحُ، والقُضْبَانُ كَالعَبَّادْ.
مَوْعِدُنَا القَادِمُ مِنْ زَمَنٍ - لِمَا لَا نَعْلَمْ –
أَنَا هُنَا كَنْتُ ومَازِلْتُ صَدِّقْنِي.
لَوْحِي المَحْفُوظُ عَلَى كَتِفِي
مَعِي كِتَابِي ذِي كُرَّاسَتِي ذَا جَدْوَلُ الدَّرْسِ الأَخِيرِ قَبْلَ امْتِحَانِ الشَّيْخِ المُبَكِّرْ
كُنْتُ أُرَاقِبُ مَنْ سَيَفُوزْ:
قِطَارُ الظِّلِّ الأَسْمِرِ مِثْلِي أَمْ ظِلُّ القِطَارِ الأَحْمَرُ مِنِّي جُنَيْهٌ ومِنَ الحَارِسِ أَلْفُ دِينَارٍ بُنْدُقِيّْ.
طُولُ النَّهَارِ يُقَاسُ اليَوْمَ بِكُوبِ المَاءِ قُلْتُ لَهُ، فِي حَدَاثَتِنَا الغَرِيبَةِ
لَمْ نَسْتَفِدْ سِوَى بِقُرُوضِ التَّحَرُّشِ المُعَلَّبِ قَالَ
وأَنَا لَا أَفْهَمُ..
دُودَةٌ بِلِسَانِ الغَائِبِ كَانَتْ فِي السَّمَاءِ هُنَاكَ، ومِصْبَاحٌ ضَعِيفٌ جِدًّا
بِشَفْرَةٍ - كَانَ – هُنَا، السِّكَّةُ مَحْصُورَةٌ بِالْمُنْتَصَفَاتِ البِدَايَةِ والصَّبَّارْ..
وأَنَا لَا أَفْهَمُ مَازِلْتُ مَا سَيُصِيبُ العَالَمَ حَتَّى لَوْ لَمْ أُنْجِزْ
وَاجِبَ الرِّيَاضِيَّاتِ وأُلَوِّنَ مَا رَسَمَتْهُ المُعَلِّمَةُ نَدَى/ لِيَكْتَمِلْ.

هَذَا مَصِيرُكَ..
أَنْ تَنْشِلَنَا مِنَ الشَّقَاءِ وأَنْ تَحْيَا –
الكِتَابَةُ هِيَ الخُلُودُ يَا ابْنَ الأَرْضِ قَبْلَ السَّمَاءِ ويَا ابْنَ الحُلْمِ قَبْلَ اللَحْمْ.
فِي مَرْمَايَ وِعَائِي الْكَانُوبِيّْ/
وفِي عَيْنِي الرَّهْبَةُ الكُبْرَى. ،
وفِيمَا يَبْدُو أَنَّ الطَّيِّبَةَ "أُمَّاهُ" اسْتَأْمَنَتِ الطَّبِيعَةَ أَكْثَرَ
مِمَّا يَجِبُ وقَالَتْ يُؤْذَى هَذَا الصَّغِيرُ – كَيْفْ ؟ وأَرْسَلَتْنِي /
بِغَيْرِ الحَقِيقَةِ ؛ إِذْ لَيْسَ يُمْكِنُ دَائِمًا - لِجِذْعِ الأَمَلِ أَنْ يَقْوَى
عَلَى أَيِّ قَطْعٍ - فِي الثُّبُوتْ..
لِي رَجَاءٌ وأُمْنِيَةْ
رَجَائِي مَوْتٌ كَأُوزِيرَ يَقْرَعُ سَرِيرَ مُلْكِ الأَقَالِيمْ. ( والأَقَانِيمْ )
وأُمْنِيَتِي بَعْدَ سَيْرِي أَثَرِي:
     أَنْ يَسْتَطِيعَ الخُرُوجَ – سَلِيمًا – فِي النَّهَارْ ..
الدَّمُ الدَّمُ الأَجْرَاسُ السَّاعَاتُ الأَجْرَاسُ الأَقْلَامُ الأَجْرَاسُ الأَحْيَاءُ الْ/
أَجْرَاسُ البَعِيدُونَ الأَجْرَاسُ القَرِيبُونَ الأَجْرَاسُ الصَّغِيرُونَ الأَجْرَاسُ الْ/
مُسْتَكْبِرُونَ الأَجْرَاسُ الضَّعِيفُونَ الأَجْرَاسُ الذَّاهِلُونَ الأَجْرَاسُ الذَّاهِبُونَ الْ/
أَجْرَاسُ التَّائِهُونَ الأَجْرَاسُ العَائِدُونَ الأَجْرَاسُ الغَاوُونَ الأَجْرَاسُ المُتَّقُونَ الْ/
أَجْرَاسُ الكَاذِبُونَ الأَجْرَاسُ المُخْلِصُونَ الأَجْرَاسُ الظَّلِيمُونَ الأَجْرَاسُ الطَّيِّبُونَ الْ
أَجْرَاسُ القَائِلُونَ الأَجْرَاسُ الشَّاهِدُونَ الأَجْرَاسُ الغَائِبُونَ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الْ/
أَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ،   هَهْ  ..

مَشْهَدُ الرِّضَا
بِكَامِلِ هَيْئِتي أَنْتِظِرُكَ فَلْتَأْتِ
بِأَنَاقَتِي غَيْرِ المَعْهُودَةِ أَتَرَصَّدُكَ فَلْتَأْتِ
بِكُلِّ مَا أَمْلِكُ مِنْ قُوَّتِي وضَعْفِي آتِي فَلْتَأْتِ
بِكَ أَوْ بِغَيْرِكَ لِي أَوْ لِغَيْرِي تَأْتِي إِذْ تَأْتِي فَلْتَأتِ
بِكَ وبِغَيْرِكَ لِي ولِغَيْرِي تَأْتِي أَوْ تَأْتِي : فَلْتَأْتِ.
بِلَا كِتَابٍ تَعَضُّ الرُّوحُ عَلَى شَوَاهِدِ الجَسَدِ البَعِيدْ،
وهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي – تَمُوءْ.
أَنَا الفِرْعَوْنُ القِطَّةُ، وأَنَا أَوْلَى بِالأَبْنَاءِ مِنْ غَيْرِي. مَنْ غَيْرِي.
أَخْشَى أَنْ "أَنْقَطِعَ" ، كَمَا أَخْشَى اسْتِمْرَارَ العَمَى؛
فَمَا أَرَى إِلَّا مَا أَرَى، وأَرَى أَوْ – لَا أَرَى.
أُرَدِّدُ:
هَوَاءٌ خَارِجَ الرِّئَةِ .. وَحْدَهَا الأَسْلَاكُ الشَّائِكَةُ:
مَا اسْتَقَرَّ فِي يَقِينَ لَاعِبِي المَجَازَاتِ.
وكُنْتُ أَفْحَصُ كُلَى الطُّيُورِ وأَدْعُوهُنَّ مِنَ الجِبَالِ لِيَأْخُذْنَنِي/
إِلَى مَنَاجِمِ الحَلْوَى، و جُرْنِ اللَعِبْ. ،
وَأَفْحَصُ: كُلَى الإِلَهِ الَّذِي يَحْكُونَ لِي عَنْهُ كُلَّ يَوْمٍ/
لِأَرَى/هَلْ هُوَ فِعْلًا يُهَدِّدُ
                                     - عَينِي -
                                بِقِشْرَةِ البُرْتُقَالْ!

مَشْهَدُ الآيسْ كريمْ، ومُعَامِلُ الانْصِهَارْ:
أَشْتَمُّ رَوَائِحَ جُثْمَانِي المُحْتَرِقِ بُرْهَانًا عَلَى دَرَجَةِ إِخْلَاصِي لِلُّعْبَةِ والحُلْمْ..
قَالَ أَخِي الأَكْبَرُ لِي يَوْمًا: إِنَّ السُّوتِي انْقَرَضَتْ حَتْمًا مِنْ أَرْجَاءِ الهِنْدِ إِلَّا
فِي بِقَاعِ الحَضِيضِ التِي مَازَالَتْ تُلْقِي بِالمَرْأَةِ فِي مَحْرَقَةِ زَوْجِهَا المُتَوَفَّى عَبْرَ
مَوْكِبٍ لِلْمَوْتِ العَنِيفِ الأَلْوَانِ عِنْدَ الشُّرُوقْ، ونَحْنُ كَمَا عَادَاتُنَا:
نَصِلُ الدُّنْيَا غَالِبًا/
                                             بَعْدَ انْتِهَاءِ الآخِرَةْ!
أَشْتَهِي الآنَ: مَصَّاصَةً/ أَرْوَاحَ مُحِبِّينِي الكَثِيرِينْ/ "شَاطِرٌ ومَشْطُورٌ
وبَيْنَهُمَا أَيُّ شَيْءٍ فَهُمْ أَيْقَظُونِي مُبَكِّرًا ثُمَّ قُمْتُ مُتَأَخِّرًا وهَرْوَلْتُ سَاعِيًا
لِلَّحَاقِ بِالْيَوْمِ مُضَحِّيًا بِلُقْمَةِ الجُبْنِ القَدِيمْ"
حَالَةُ النُّعَاسِ المُدَخَّنِ تَسِيرُ بِنَا فِي طَرِيقِ الفَحْمِ الصَّغِيرِ،
                                                                    وفِي اتِّجَاهِ هُرُوبِ الأُوكْسِيجِينْ.

مَشْهَدُ الوَفَاءِ العَاجِلْ
لَا أَطْلُبُ نَزْعَ كِمَامَةِ الغَازِ مِنْ وَجْهِ تِمْثَالِ سيمُونْ بولِيفَارْ فِي اتِّجَاهِ التَّحْرِيرْ،
ولَا أَطْلُبُ الفَضْلَ الَّذِي فَوْقَ الرَّحْمَةِ ولَا أَطْلُبُ الرَّحْمَةَ الَّتِي فَوْقَ العَدْلِ،
ولَا العَدْلَ الَّذِي فَوْقَ القُوَّةْ، ولَا القُوَّةَ الَّتِي فَوْقَ نَعَامَةِ القَانُونِ فِي دُوَلٍ/ مَاانْفَكَّتْ لَا تُرِيدُ الاعْتِرَافَ بِأَنَّهَا تَرْكَبُ النَّاقَةَ ( بِالْمَقْلُوبْ ) فِي غَيْرِ صَحْرَاءِ الحَضَرِ الآنِيَّةْ، ولَا أَطْلُبُ القَانُونَ الَّذِي يَسْتَحِمُّ بِمَاءِ غَرِيبْ، ولَا الَقانُونَ الَّذِي يَضَعُ مَاسْكَاتِ العَسَلِ والتُّفَّاحِ عَلَى البَشَرَةْ، ولَا البَشَرةَ الَّتِي هِيَ أَنْعَمُ مِنَ القِشْدَةِ وأَفْخَرُ مِنَ القَمْحِ الأَمْرِيكِيِّ .. وأَبْيَضُ مِنْ قَلْبِ الرِّضَا ..
أَطْلُبُ البَشَرْ/البَشَرْ.

مَشْهَدُ الانْقِطَاعِ، والتَّشَكُّلْ
الأَجْرَاسُ الحَقُّ الأَجْرَاسُ الخَيْرُ الأَجْرَاسُ الحَقِيقَةُ الأَجْرَاسُ الرَّحِيلُ الأَجْرَاسُ الْ/
أَجْرَاسُ البَلَاءُ الأَجْرَاسُ الصَّبَّارُ الأَجْرَاسُ الحَقِيبَةُ الثَّقِيلَةُ جِدًّا جِدًّا،
الأَجْرَاسُ النُّصُوصْ، الأَجْرَاسُ اللصُوصْ، الأَجْرَاسُ النُّكُوصْ، الأَجْرَاسُ المُكُوسْ، الأَجْرَاسُ البَضَائِعُ الأَجْرَاسُ الوَدَائِعُ الأَجْرَاسُ المَسَامِعُ الأَجْرَاسُ المَدَافِعُ،
الأَجْرَاسُ الدُّفُوفْ/ اللِّحَى فَوْقَ السُّيُوفْ،
الأَجْرَاسُ الذُّبَابُ، الأَجْرَاسُ السُّوسْ،
الأَجْرَاسُ الكِتَابُ، الأَجْرَاسُ الرَّسُولْ، الأَجْرَاسُ الجَمَاجِمُ، الأَجْرَاسُ الحَمَائِمُ،
الأَجْرَاسُ العَظَائِمُ، الأَجْرَاسُ السَّفَاسِفُ، الأَجْرَاسُ المَخَاوِفُ،
الأَجْرَاسُ الحِمَامُ، الأَجْرَاسُ العِظَامُ،
الأَجْرَاسُ القَرَّاءُونْ، الأَجْرَاسُ الْ بِلَا عُيُونْ
الأَجْرَاسُ، الأَجْرَاسُ، الأَجْرَاسُ الأَجْرَاسُ، الأَجْرَاسْ.
الأَجْرَاسُ المَدْرَسَةُ المَدَنِيَّةُ، الأَجْرَاسُ المَعْهَدُ الدِّينِيُّ،
الأَجْرَاسُ التَّعْلِيمُ الْ بِلَا هُوِيَّةْ، الأَجْرَاسُ التَّعْلِيمُ الْ بِلَا تَعْلِيمْ،
الأَجْرَاسُ البَاصْ، والمَزْلَقَانْ، الأَجْرَاسُ اللامَعْقُولْ، الأَجْرَاسُ المَجْهُولْ.
الأَشْيَاءُ لَا تَحْدُثُ إِلَّا فِي العَوَاصِمِ وأَنَا فِي صَعِيدٍ بَعِيدْ.
أَنَا قِرْدٌ كَثِيفُ الشَّعْرْ. أَنَا المُغَنِّيَةُ الصَّلْعَاءْ.
عَلَى يَدِي يَنْبُتُ المَاءُ عَلَى يَدِي يَنْبُتُ الدَّمُ المُتَسَلْسِلْ.
عَلَى يَدِي يَنْبُتُ الوَقْتُ عَلَى يَدِي يَخْفُتُ الضَّوْءُ،
أَنَا فِي القَرِيبِ وأَنَا البَعِيدْ..أَنَا قِطَارُ البِلَادِ الوَلِيدْ..أَنَا البَرِيدْ.
أَإِذَا عِشْتُ/ يَسْمَعُ بِي أَنَا أيُّ أَحَدٍ – مِنْ أَحَدْ، أَإِذَا مِتُّ : مِتُّ، أَوْ أُعِيدْ.     

لا يُهِمُّنِي مَنْ رَفَعَ المَصَاحِفَ قَبْلَ المَغْرِبِ فَوْقَ الخَرْطُوشِ مَا بَعْدَهُ فَأَنَا أَصْرُخُ
لَا أَدْرِي مَا يَحْدُثُ هَذَا حَادِثٌ هُوَ أَمْ قَدِيمْ
البَصِيرَةُ عَيْنُ البَصَرْ – الحَاضِرُ مُعْضِلَةُ الوَجْدِ والوِجْدَانْ – مَاذَا عَنِ الغَدِ يَا غَدُ
كَيْفَ التَّصَرُّفُ فِي مِيرَاثِ مُثَلَّثَاتِ الخَوْفِ ومُرَبَّعَاتِ الفَقْرِ ودَوَائِرِ الجَهْلِ المُقَدَّسْ.
هَذَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا المُتَنَيِّحِينَ فَهَلْ لَوْ كَانَ أَبْنَاؤُنَا - سَيُوجَدُونْ

أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ، أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ، أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ - ( أَكْمِلْ .. لا تَتَوَقَّفْ ) - أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ – ( أَسْرَعْ ) - أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ هَهْ، أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ - ( أَكْمِلْ ) - أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ – ( لَا تَتَوَقَّفْ ) أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ أَصْرُخُ    لا لا  لا لا  لا لا  لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا هَهْ..
                                                                                                                                    تَنَهَّدْ



_________________________________________

عن حادث منفلوط  17 نوفمبر 2012 عندمزلقان قرية المندرة بمحافظة أسيوط، واصطدم فيه القطار بحافلة مدرسية، راح ضحيته نحو 50 تلميذًا إضافة إلى سائق الحافلة ومُعَلِّمَةٍ كانت برفقة الصِّغار.
التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.