الرئيسية » » (صـلاةٌ لإلـهٍ يـشخـُر) | نجيب جورج عوض

(صـلاةٌ لإلـهٍ يـشخـُر) | نجيب جورج عوض

Written By Hesham Alsabahi on الأحد، 30 أبريل 2017 | 11:55 ص

نجيب جورج عوض



تـظنُها تطفحُ  الدفءَ 
مدخنةُ دارنِـا التي 
يُغطيّها السوادُ ليلَ نهار.
كانت أمّي تطعمَ أفكارَنا للنارِ
قـبلَ أن تهربَ من شُروخِ الحائطِ
وكنّا نجلسُ عندَ البابِ
نرتجفُ, 
لا منَ البردِ 
بَـل منَ الخوف.
/ /

كانتِ الخطبُ الـقوميةَ
عبرَ السنينِ 
تطفحُ في الشوارعِ،
وكان الصمتُ اللاذعُ يكتمُ الأنفاسَ
في الأزقّـةِ الضيّقَـة.
كنّا نثـرثرُ بأكفِّـنا الملتهبةِ 
من كثرةِ التَصفيقِ
ونفاخرُ بالـقَملِ 
يسكنُ فرواتِ رؤوسِنا
كأنها برغمِ السكوتِ
ترتـعُ بالأفكار.
/ /

كنّـا نحاولُ أن نكونَ
قـدرَ المستطاعِ
أقــلَّ مـِمَّا 
نستطيعُ أن نَكون.
وكانَ الجنونُ في هذهِ الحـالةِ
أقــلَّ 
مـا
يُمـكِن.
/ /

لم نضيـّعِ العمرَ هباءً
بَــل, كـأمـّةٍ صـالحةٍ
استَــثمرنا الوقـتَ
نمـجُّ الأركيلةَ
ونلعبُ الطاولةَ
في المَـقاهي الـشَعبيـَّة,
نسمعُ نشـرةَ الأخـبارِ
ونلـعنُ أعداءَنا 
ليـومِ الديـن.
/ /

أهنـاكَ براءةٌ 
أكثـرَ من أنــَّنا 
انجرَفـنا إلى العصرِ الحديثِ
دونَ أن نَنـتبِه,
وأننا لم نـعرفِ الحريةَ 
حينَ تحدَّثـوا عَنها 
على التِــلفَازِ,
وبالكادِ لاحَـظنا أنَّـه لم يَعُـدْ
في قـبضةِ الخُطباءِ 
مطرقـةٌ ومِنـجَل؟
/ /

ما لـنا إلا أنْ نطلبَ
عـفوكَ أيُّـها التاريخُ، 
الذي يَرشِفُ الـشايَ 
مُستعجلاً النـهوضَ
قبلَ حلولِ العصرِ,
لنْ نرحـلَ معـكَ 
إلى الـقرونِ الآتية.
حـانَ 
وقـتُ 
اـلذهابِ 
إلى 
الصَلاةْ.
/ /

بوركـَتْ أمـةٌ 
من كثـرةِ 
ما اتــّكلتْ على الرحـمنِ
صـارَ
يَـشخُرْ.

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.