مقطع (9) | من ديوان منتصف الحجرات | أحمد يماني

9

كنا نفكر أحيانا أن جملة مقتطعة من كتاب
ستعيد التوازن لكل حياتنا،
نستعيدها لمرات حتى نطمئن على عملها
ثم نجهد باحثين عن أخرى.
الجمل تئز في رؤوسنا،
ترطبها وتجعل من صباح اليوم التالي ملعقة من العسل
نتقاسمها بارتياح على عشب الحديقة العامة
ثم ما تلبث جملة جديدة صنعناها سويا أن تحل محل الجميع
جملة صغيرة تزودنا بليلة أخرى
كأن أقول : ولما لا؟
أو أن تقولي: ليكن ما يكون!




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة