مقطع (12) | من ديوان منتصف الحجرات | أحمد يماني



12


تخرج أولا من سلسلة الظهر وتمضي في مسارات تخصها قبل أن تقبع هناك أحجارا على الصدر تتسرب منها مياه مالحة إلى البطن وتظل تعمل طوال النهار. الخيالات ماضية في طريقها المحتوم كنسوة ذاهبات إلى المقابر يوم العيد، يتشحن بالسواد ويعدن في المساء بعد حوار طويل مع الموتى يعيد إليهن ابتسامة وغمزة عين وراحة في باطن القدم لم يعرفنها منذ زمن طويل.









تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة