مقطع (11) | من ديوان منتصف الحجرات | أحمد يماني



11


هو يود أن يلمس هذه النقطة التي تحرك أحشاءها المتشعبة، يؤمن أن نقطة كهذه لابد أن تكون قابعة في موضع ما وأن عليه فقط أن يجهد في البحث عنها وما إن يجدها حتى ستأخذ كل إيماءة أو فكرة مكانها في الكتاب المفتوح الذي يود أن يقرأه بتمهل ساعة الغروب.
هي لا تبحث عن نقطة واحدة بل عن نقاط عديدة تعرف أنها تشكل كيانه الغريب. تؤمن أن كل نقطة على صلة بالأخرى وأنها ستكون منها خريطة ستعود إليها كل ليلة مرارا وتكرارا.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة