الرئيسية » » كُلُّك َ عندي إلاّ أنتَ | أمينة غتامي

كُلُّك َ عندي إلاّ أنتَ | أمينة غتامي

Written By علي المضوني on الجمعة، 3 مارس 2017 | 4:27 ص

كُلُّكَ عندي..إلاّ أنتَ..
****************

مثلَ بابٍ يُفتح إلى الداخل
أجدني خارجك
أتسكع نزقَ الدروب..
وَحدي..يجولُ في وحدي
بلا  أوراقٍ ثبوتيةٍ
كلكَ عندي..إلاّ أنتَ
مرفأٌ بين اللاذهاب واللاوصولِ
فكيفَ أراكَ...وداخلي
عنوانُ إقامتي الدائم؟؟
*********
مثلَ أمسيةٍ مطرزةٍ
بالعشبِ والمطر
أتقاسمُني معكَ...
لنسرقَ شبقَ النهر
ولذاذاتِ حكيٍ
لا تحتاجُ للبذْرِ كيْ تتناسلَ
للشجر عودة
من غيبوبة اللاشيء
للمطر مواسم لا تخون العطش
للأغصان هزهزات لا تخون الريح
للفوضى فوراتٌ....كما للحب..
*********
مثل لوحة ظمإ مشغولة
فوق حرير اللهفةِ
أستثيرك عاصفةً
تسردُ شغفي وتنأى
فكيفَ لي أن أفيضَ منكَ
قصيدةً
ووحدي يقايضُ وحدكَ
على باقةِ وسنٍ...وأرقٍ بائتٍ
يُحَرِّضُ بي عطرَكَ؟
**********
مثلَ عقاربِ ساعاتٍ
تصبُّ سُمَّها وتمضي
عجافٌ مواسمُ الماء
أهُشُّ  بها على غيابِكَ
لأحِبَّ صمتي
لأُ كابدَ عطشي وأنا أرعى
أيائِلَ القصيدِ
في سدُمِ المجازِ
هنا أوهمتني النجوم بنفاد الضوء
فما الذي يجمعكِ بي
أيتها المرايا الخرساء؟
كلانا فراغٌ يصهلُ في فراغٍ
إلى أن تنفصلَ
ريحُ الكلماتِ عن أغصانها
إلى أن تسقطَ أزهارُ اللوزِ
عن عمرهاَ
إلى أن يبرُدَ الحلمُ
في فنجانِ قصيدةٍ تبتلعني
حتى آخِر نفَس...

*********
أمينة غتامي/ المغرب



التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.