من نفس النافذة | مروة أبو ضيف

من نفس النافذة اشاهد العالم اذ ينهار لا يشبه للأفلام و لا الروايات و ليس كما صورته كوابيسي سابقا يشبه الطمأنينة خط ابيض مستقيم ارتاح بعد ذبذبات كثيرة لم تفض الي شئ ربما اخفاقاتي تكون نجاحا ما هناك ربما يصفقون للخائبين و يمنحون الخاسرين أوسمة جميلة جائزة الصبر من الله جمال الغبار من الخراب رائحة البنفسج فوق رائحة الدماء و العفن هنا الدماثة في الانصهار مبكرا ان تكون اول الذاهبين تتحدي الهلع بابتسامة واثقة انظر.... ضوضائك تنخفض الان صحرائك تتسع للداخل و الموسيقي البعيدة تسكن عظمك اذ يتفتت تحتك و العظمة التي طالما حلمت بها الان ملكك فقط انظر جيدا من ذات النافذة و شاهد العالم اذ ينهار




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا