الرئيسية » » خوليّ السماء | عبد الرحمن تمام

خوليّ السماء | عبد الرحمن تمام

Written By موقع يوم الغضب on السبت، 11 فبراير 2017 | 11:23 ص

خوليّ السماء أنا ابن خوليّ القرية كانت أمي تدس ساعة الفجر في كيسي رغيفين وقطعة جبن ثم أخرج مع أبي مرغماً إلى الحقول الواسعة لم أشأ الركض مثل بقية الصبية تحت عباءة الليل تسليتي الوحيدة كانت هناك عند مقام "الزعفراني" حيث يدور الدراويش حول أنفسهم ألف مرة تسّاقط دموعهم لتتهشّم على الحُصُر كأنها فوانيس من زجاج بينما صاحبهم يغني "زدني بفرط الحب فيك تحيرا..." ... وحين ضربت الشمس ظهورنا المحنية ولفحنا الهجير سألت أبي: كيف يكون الله؟! هزّ عصاه طويلاً في يده ثم لسعني وغاب خلف أنفاره ثم عاد ثانية ليلسعني وغاب ثم لسعني للمرة الأخيرة على فخذي العارية حتى بكيت مسح بطرف جلبابه العرق عن وجهي ونشّف دموع العين قائلاً: هكذا يكون خوليّ السماء يا ولدي جليلاً وجميلا

التعليقات
0 التعليقات

0 comments:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.