مقطع (4) من ديوان حكاية مطولة عن تمساح نائم | إبراهيم البجلاتي




تأخرت كثيرا في الكلام
ولما نطقت اختفت أمي
وتلك لعنة جزاؤها النفي

كبرت مع المنبوذين
أصنع خمرتي بنفسي
وأشتم كل شيء بين نجوم السماء وأسماك البحيرة
حتى علا نجمي كشتام كبير
لكنهم قالوا إنني اصطدت عشرين تمساحا في ليلة واحدة
لم أنكر
واكتفيت بابتسامة ماكرة صغيرة
استعادتني القبيلة
ومنذ عودتي ركبني نحس عظيم
كلما اصطدت كائنا حيا
فقدت سنا أو ضرسا
صار فمي حفرة
وصار القلب راكدا كبحيرة لا تقترب منها النساء أو المراكب
آه يا قلبي 
فعلت أشياء قبيحة يفعلها غيرك دون خوف
أما أنا فخائف جدا
ولا أعرف بأي من الإسمين
سيقبلني إله
 له رأس ابن آوى 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا