حديث الهوى | عزيز قويدر

إِذَا تَكَلَّمَ الْهَوَى
وَبَاحَتِ الْعُيُونُ
فَلاَ تَكْتُبْ
عَبَثًا تُحَاوِلُ
قَلَمُكَ، حَرْفُكَ ، دَفْتَرُكَ
بَلْ كُلُُّكَ تُرَابِيٌّ مَحْدُودٌ
وَالنَّبْضُ نُورَانِيٌّ لاَ تُقَيِّدُهُ الْحُدُودُ


تعليقات