مُخْتَلفٌ أنا | عزيز قويدر

ــــ مُخْتَلِفٌ أَنَا ــــــــــــــــــــــــــــــــ
مَا صَحَّ عِنْدِي الْقَوْلُ بِأَنَّ " للْعِشْقِ الْفُرْقَةَ " تُطْفِيءُ نَارَهُ وَتُخْمِدُ أَوَارَهُ . بَلْ صَحَّ عِنْدِي أَنَّ الْعِشْقَ بِالْفُرْقَةِ خَمْرٌ يَحْفَظُهَا الدَّنُّ وَيَرْعَاهَا الزَّمَنُ ، كُلَّمَا تُرِكَتْ تَعَتَّقَتْ ، يَطِيبُ مَذَاقُهَا وَيَلِذُّ أَثَرُهَا .فَأَمْعِنِي فِي الرَّحِيلِ تَزْدَادِي قُرْبًا حَتَّى يُخَالِطَ طَيْفُكِ النَّفَسَ وَلَا يُبَارِحُ ، اُصْمُتِي مَا شِئْتِ ، صَمْتُكِ قَوْلٌ تُتَرْجِمُهُ الْجَوَارِحُ ، تُتَرْجِمُهُ نَسِيبًا عَذْبًا يُخَدِّرُ الْأَطْرَافَ وَيُرَاقِصُ النَّبْضَ فَإِذَا الْعَاشِقُ غَدِيرٌ صَقِيلُ الصَّفْحَةِ سَاكِنٌ وَأَعْمَاقُهُ تَعُجُّ بِالْحَيَاةِ


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا