مقطع (8) | من ديوان منتصف الحجرات | أحمد يماني

حدقتك نفسها
تنكمش في النهار وتتسع في الليل.
"أفعى الشك"
ستبقى نائمة تحت سريرنا،
أحيانا نداعبها فتفغر فاها مهددة
وأحيانا نتركها هناك مئتنسين بحضورها العنيف.
الأفعى أبدا لم تنفث سمها
وإلا لكانت الحدقة قد اختفت تحت عين مغلقة نهائيا دون نوم
وبجانبها يتمدد جسد نحيف يهتز كمجنون.





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة