هنات 4 | ديمة حسون

- أشعرُ به ِ
ساخناً استكانَ دمي .
- قطيعٌ آخر 
بؤرة الغيوم في عين السّماءِ.
- لصمتٍ حرِجٍ
صَوتُ الأبديةِ يُغني.
- مَسألةٌ نِسبيّةٌ 
ألوَانُ الفَرحِ قُبُورٌ مُؤقتّةٌ.
- خَاتِمَةٌ صَادِمَة 
قُبلَة ٌمُنطَفِئِةٌ لِمَشاعِرٍ مُتَحوّلة.
- عَارِيَانِ مَعَاً 
بَيتُ الجَسدِ وَعَلاقةُ المَعنى .
- فكرةٌ بَيضَاء
لَونُ الحَياةِ المُمَزّق بَينَ العميان.
- دَهشة حرف ٍ
نثرٌ منظّمٌ يَشعرُ بالمَلل .
- خَطَأٌ مُشّوهٌ 
النّفس وَالجَسدُ, والثَابِتُ المُتغيّر.
- جُنونٌ مُخَادِعٌ 
إرَادَةٌ, وَفكْرٌ, وَفيلَسوفٌ. 
- نقطَة تَحَوّلٍ
كَان يَامَا كَان سَرد عَن كَونٍ يُناوِرُ بإجلاَلٍ قيامَة لَمْ تَقم,يُشعِلُ ثقابَه لِيدفِئ فَمَ الحَكاية وَيَميدُ بِظلالِهِ سَابِحَاً يُهمْهِمُ :أَأُكْمِلُ أمْ أنَام ! 
+ ديمة حسون +

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الزنجي الذي تابوته بياض وخضرة وزهر وشدو طيور الغابات العذراء...| إيمي سيزار / Aimé Césaire | ملف من إعداد وترجمة آسية السخيري

اتصل بنا